You are here


تضمنت فرصتي التدريبية في مركز تكنولوجيا المياه في جامعة خليفة بأبي ظبي مهام المساعدة ‏في الأبحاث العلمية من خلال تطبيق تجارب في المختبرات. تعلمت خلال تواجدي في مكان ‏التدريب على أنواع كثيرة من الأجهزة العلمية المتطورة وكيفية استخدامها، وتعلمت ‏استراتيجيات جديدة للتعامل مع التجارب في المختبرات، وكذلك تعرفت على أسس السلامة العامة ‏في المختبرات العلمية وكيفية التطبيق او البدء في البحث العلمي.‏


بقلم: هناء بني عودة ‏- كلية الهندسة

تحرير: علاء ابو ضهير - دائرة العلاقات العامّة

ولدت وعشت في إمارة أبو ظبي بالتالي لم تكن بيئة الفرصة التدريبية جديدة بالنسبة لي. لكن، ‏من خلال التدريب كنت اتدرب في مدينة (مصدر) وهي مدينة مستدامة أي انها تستخدم الطاقات ‏المتجددة فيها من مثل طاقة الرياح، الأمواج والطاقة النووية.‏

علمني التدريب كيف أتعامل مع طبقة المتعلمين، معظم من تعرفت عليهم هم من حاملي درجة ‏الدكتوراه ويتعاملون بطريقة مهنية. كسبت من خلال تدربي المشاركة بكتابة ورقة علمية حول ‏تنقية المياه، ما زلت أساعد في كتابتها حتى بعد انتهاء التدريب. أنصح الطلبة بتوسيع أفقهم ‏والتوجه الى التدرب في الخارج لما له من آثار إيجابية على الشخصية وكذلك على الناحية ‏العلمية.‏


قرأت 30 مرة

© 2019 جامعة النجاح الوطنية