You are here


كان تخصصنا إدارة وأتمتة المكاتب عبارة عن محاولة لإكساب الطلاب العديد من المهارات ‏العملية في مجال إدارة المكاتب، وأرشفة المعلومات من خلال استخدام التكنولوجيا المحوسبة، ‏والطباعة،  وبرمجة الحاسوب، وتم تحقيق هذه الأهداف من خلال إعطاء الطالب مجموعة من ‏المساقات المتخصصة في تكنولوجيا الحاسوب والأجهزة المكتبية الحديثة، بالإضافة إلى ‏مساقات خاصة بالأمور الإدارية المكتبية، والعلاقات العامة، يطمح الإنسان دوماً إلى تطوير ‏قدراته، فكان لهذا التخصص دوره الكبير في تطوير شخصيتنا وتطوير ‏مهاراتنا المختلفة، ‏وزيادة قدراتنا على استخدام البرامج‎.‎


بقلم: التوأم رويدة وهويدا ابو ربيع

تحرير: علاء ابو ضهير - دائرة العلاقات العامّة

تغيرت حياتي انا وأختي التوأم من مرحلة الثانوية حتى الجامعة، كنا نشجع بعضنا وندرس مع ‏بعض ولم نفترق، كان خوض الاختبارات صعباً ومخيفاً، ولكن حتى بعد إنتهاء الإختبارات، لم ‏يذهب الخوف لعدم معرفة النتائج، ولكن في النهاية حصدنا ما نستحق وحققنا النجاح.‏

إحترنا  إلى أين نذهب، وما هو التخصص الذي نرغب به،  وبعد ذلك قررنا الدخول إلى كلية ‏هشام حجاوي التكنولوجية، ففيها مدة قصيرة لدراسة الدبلوم، وتتطلب معدلات تترواح بين ‏‏50% فما فوق، وتم اعطاءنا ورقة تشمل التخصصات الموجودة في الكلية، وبعد بحث معمق ‏وسؤال العديد من الاطراف، قررنا الالتحاق بتخصص إدارة واتمتة المكاتب لان هذا ‏التخصص سريع التوظيف وعملي.‏

مرت سنتان على دراستنا في كلية هشام حجاوي، وأقتربت الأيام الأخيرة من تخرجنا، والآن ‏نتدرب في دائرة العلاقات العامة في الجامعة، واختيارنا التدريب العملي في العلاقات العامة،  ‏لأنه واسع ومحفز ويقوي الشخصية ويعزز لدينا العمل بروح الفريق، والقدرة على تحمل ‏الضغوطات،  لذلك لا يتطور الانسان بالراحة، بل بالتجربة والمعاناة والمحاولة هي التي ‏تطوره في الحياه.‏

النجاح حلقة مهمة، وكل الأشخاص يسعون إليه للوصول إلى أهدافهم، والمرور بالصعوبات ‏وتحقيق ما نسعى إليه من أحلام وأنجازات يحتاج للثقة بالنفس، وإذا لم نثق بأنفسنا فمن ذا الذي ‏سيثق بنا، نحن نسقط لكي ننهض، ونهزم في المعارك لنحقق نصراً،  تماماً كما ننام لكي ‏نصحوا أكثر قوة ونشاطاً،  نتعثر بالطريق، نسقط ومن ثم نستقيم،  نصبر ونقاوم كي نحقق ‏نجاحنا.‏


Read 312 times

اشترك بقائمتنا البريدية

كن مطلعا على أخبار ومستجدات جامعة النجاح الوطنية، اكتب بريدك الالكتروني هنا.

© 2020 جامعة النجاح الوطنية