You are here


تدربت في الاردن على مهام مراقبة أمن المعلومات للزبائن (الشركات) من ‏حيث المراسلات التي تتم داخل الشركة الزبونة أو المراسلات التي تتم بينها ‏وبين الشركات الأخرى والافراد. كما تدربت على كشف الملفات والبرامج ‏الخبيثة التي يمكن أن تلحق الضرر بالشركات الزبونة، إرسال مذكرات لهذه ‏الشركات عند وجود أي خطر أمني معلوماتي تتعرض له الشركات الزبونة. ‏وإعداد تقارير دورية بشأن عمليات الاختراق او الملفات الخبيثة التي تتعرض ‏لها الشركات الزبونة، وتقديمها لها حيث أنها تسهم في الخطط ذات المدى ‏القريب والبعيد للشركة.‏


بقلم: أسامة صالح ‏

تحرير: علاء ابو ضهير - دائرة العلاقات العامّة

تعلمت خلال تواجدي في مكان التدريب على البرامج المنوطة بالمراقبة ‏الامنية للمعلومات وإرسال مذكرات رسمية في حالات مثل الاختراق بين ‏الشركات، والتدرب على اساسيات الاختراق الأخلاقي لشبكات الحاسوب.‏

الاردن بلد أهله طيبون وعاداتهم تشبه عادات الفلسطينيين، فلم يكن هناك أي ‏مشاكل في الاعتياد على ثقافتهم مما ساعدني أيضاً وجود بعض الأقارب. ‏تعرفت على أشهر مأكولاتهم وهو المنسف الاردني بالجميد.‏

الذهاب بعيدا عن الأهل يجعل المسؤولية الواقعة على عاتق الشخص تزداد، ‏من حيث إعداد الاكل وترتيب المنزل. بالاضافة الى تقوية الشخصية حيث أنك ‏مطالب بفعل كل شيء وحدك وطلب حقوقك لوحدك.‏

تعرفت على عمل الشركات في مجالي بشكل عام وما هي الامور المهمة التي ‏تركز عليها الشركات عند التوظيف.وايضا طبقت الجوانب النظرية التي ‏تعلمتها في الجامعة في تطبيقات عملية بالحياة الواقعية.‏

أنصح الطلبة بالسفر للتدريب ولكن أنصحهم بالبحث عن منح تدريبية حيث أن ‏التدريب في الخارج وخاصة في الاردن مكلف من الناحية المادية خاصة أن ‏فترة التدريب تمتد إلى شهرين.‏


Read 16 times

اشترك بقائمتنا البريدية

كن مطلعا على أخبار ومستجدات جامعة النجاح الوطنية، اكتب بريدك الالكتروني هنا.

© 2020 جامعة النجاح الوطنية