You are here


تدربت في مدينة الدوحة بقطر، وخلال فترة التدريب، قمت باتباع البرنامج التدريبي الذي ‏قام بوضعه المشرف الميداني، تضمن البرنامج التدوير على كافة الأقسام المعنية في تسيير ‏الاعمال والمساعدة في القسم من حيث التقارير وادخال  البيانات والاشراف الميداني على ‏الجودة وعلى سير العمل.‏


بقلم: رسل مقبول - قسم هندسة البناء ‏

تحرير: علاء ابو ضهير - دائرة العلاقات العامّة

تضمنت المهام الكشف عن المشاكل في برامج المحاكاة مثل الريفيت و ‏BIM‏, و معالجتها ‏من خلال اصدار تقارير جديدة. ومتابعة سير عمليات شراء المواد من حين اصدار العطاء ‏الى حين وصولها الى المستودع او الموقع، اصدار التقارير اليومية والأسبوعية المالية من ‏خلال قسم ‏cost‏, و المتابعة مع قسم التخطيط من حيث التقدم في العمل في الموقع وآلية ‏الصرف المسموحة، والاشراف على الجودة والمستوى المطلوبين مع قسم التحكم بالجودة ‏من حيث المواصفات المطلوبة من المالك وعوامل الأمان في الموقع، عمل جولة اسبوعية ‏تفقدية مع المستشارين للموقع للمقارنة مع الخطة الابتدائية وللتعرف على المشاكل التي ‏تواجه الموقع وإيجاد حل لها.‏

تدربت على المزيد المهنية والدقة في العمل خصوصاً في المشاريع الضخمة التي تحتاج ‏الى متابعة دائما، تعرفت على مستوى الصحة والسلامة المطلوبين في الموقع، كيفية إيجاد ‏حلول سريعة لضمان استمرار العمل العمل كفريق.‏

قطر – الدوحة كانت تجربة جميلة جداً، حيث الطابع العربي يطغى على تفاصيلها، فتجد ‏ناطحات السحاب المصممة بتصاميم مستوحاة من الفن الإسلامي. الهوية الخليجية واضحة في ‏معالمها لكن هي بلد في حالة تطور دائم خاصة مع اقتراب 2022 ورؤية الأمير خلال السنين ‏القادمة لخطة 2030. ‏

أصبحت اعتمد على نفسي في الكثير من الأمور، أصبحت قادرة على تحليل الأمور بنظرة ‏أفضل مما كنت عليه سابقاً. وجدت في نفسي الكثير من الصفات، لم أعرف أنها موجودة ‏من قبل خصوصا المتعلقة بالانضباط والدقة. أضاف لي التدريب الكثير من المعلومات ‏والتقنيات الحديثة خصوصاً العمل في مشروع ضخم وبمواصفات عالمية.‏

اشجع الطلاب المقبلين على التدريب أن يتدربوا في الخارج وذلك من أجل أخذ نظرة ‏جديدة على وسائل البناء الحديثة ومن أجل كسب الثقة الكافية والاعتماد على النفس، ‏وأيضا لفتح آفاق للعمل في المستقبل.‏


Read 25 times

اشترك بقائمتنا البريدية

كن مطلعا على أخبار ومستجدات جامعة النجاح الوطنية، اكتب بريدك الالكتروني هنا.

© 2020 جامعة النجاح الوطنية