You are here


اسمي أديلا من إسبانيا وقد انضممت إلى المخيم الصيفي التابع لبرنامج زاجل للتبادل الشبابي ‏الدولي في جامعة النجاح الوطنية في شهر اب، حيث مكثت في مدينة نابلس لفترة من الوقت ‏استكشفت خلالها هذا البلد الرائع وأستمتعت بوقتي هناك الى أقصى حد.‏


بقلم: أديلا - إسبانيا

هذا وكان التواجد في فلسطين تجربة رائعة، فمن الجيد دائمًا اكتشاف مكان جديد والغوص به من ‏الداخل. فأنا سعيدة جدًا باختياري برنامج زاجل لأنني قابلت أشخاصًا رائعين من السكان المحليين ‏والمتطوعين من جميع أنحاء العالم. وبعد أسبوعين من إقامتي شعرت بأننا مثل الأسرة الواحدة ‏لأن الناس هنا ودودون ويجعلونك تشعر بالراحة التامة.‏

لم نتوقف عن التنقل من مكان الى اخر في فلسطين وعن الأكل والاستمتاع بوقتنا واكتشاف كل ما ‏هو جديد وعلى الرغم أنه من الصعب التحدث عن جميع اللحظات الجميلة التي قضيتها خلال هذه ‏التجربة التي لا تنسى، إلا أنني سأتحدث عن الرحلة التي زرنا فيها الصحراء، حيث رأينا شروق ‏الشمس أمام البحر الميت وهي صورة لم ولن أنساها ما حييت، ليس فقط بسبب المناظر الطبيعية ‏الجميلة والخلابة هناك، بل وأيضًا بسبب قدرتي على نقل مشاعري إلى الطبيعة.‏

ومن ناحية أخرى، أود أن أتحدث قليلاً عن ورشة العمل التي قمت فيها بتدريس مجموعة من ‏الطلبة المهتمين بتعلم لغة جديدة وتطوير مهاراتهم فيها. كانت تجربة جميلة تتعلق الى حد كبير ‏بكيفية التعامل مع العواطف المختلفة والمواقف الصعبة، حيث كان المشاركون جميعهم دون ‏استثناء مذهلين ومهتمين جدًا بهذا المجال، لكن لسوء الحظ اكتشفت أن هناك حاجة لتطوير مجال ‏التأهيل النفسي في فلسطين، و هو أمر لابد منه!‏

كما أنني الآن أكثر وعياً بالوضع الفلسطيني وبالقضية الفلسطينية وأُقدِر حقًا كل المؤتمرات التي ‏تعقد حول هذا الموضوع: التعليم، ووضع المرأة، واللاجئون وغيرها من المواضيع الاخرى ‏فمن الجيد دائمًا الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات لإنشاء رأي خاص بك حول ‏موضوع معين ومعرفة الواقع من الداخل.‏

أوصي كل من تتاح له الفرصة بأن يخوض هذه التجربة في هذا البلد ‏الساحر، وسيقضي وقتا ممتعا هناك، فالشعب الفلسطيني شعب شجاع وأنا معجبة حقاً بشجاعتهم.‏


Read 114 times

اشترك بقائمتنا البريدية

كن مطلعا على أخبار ومستجدات جامعة النجاح الوطنية، اكتب بريدك الالكتروني هنا.

© 2020 جامعة النجاح الوطنية