You are here


لا أعرف كيف أبدأ في وصف هذه الرحلة المذهلة والوفيرة بالكثير من التجارب المختلفة خلال أسبوعين فقط ‏في فلسطين، صحيح انها رحلة قصيرة لكنها قيمة في نفس الوقت. كانت هذه الرحلة مزيجًا مثيرًا للاهتمام من ‏التجارب المختلفة، حيث قمت بتدريس الطلاب في الجامعة، واحتضان الثقافة الفلسطينية المذهلة والتعرف ‏عليها، والتفاعل مع الفلسطينيين، وزيارة الأماكن الرائعة‎ ‎فيها‎.‎


بقلم: جواو - البرتغال

يمكنني القول إن إمكانية تدريس الطلبة الفلسطينين، ومن الأفضل القول، أن إتاحة الفرصة لي لتدريس مثل ‏هؤلاء الطلبة المذهلين والمتحمسين والموهوبين والطموحين هي تجربة قيمة للغاية، خاصة في ظل الوضع ‏الصعب الذي يعيشونه والذي يتميز بعدم الاستقرار والغموض. ‏

ثانياً، إن أكثر ما استمتعت به خلال هذه الرحلة هو التفاعل الاجتماعي مع الفلسطينيين، وخاصة كل من قابلتهم ‏في فريق زاجل، فالفلسطينيين مزيج ساحر من المكونات المختلفة، وهم أشخاص مفعمون بالحياة والود ‏واللطف ويحملون مجموعة من القيم والمعتقدات القوية في ان  واحد. وخلال هذه الزيارة أتيحت لنا الفرصة ‏لتبادل الأفكار والقيم ووجهات النظر، ليس لدي شك في أن هذا الشعب سوف يستمر في المحاولة دون يأس ‏لتحقيق النجاح في المستقبل.‏

ثالثًا، كان لي الشرف في التعرف على الشعب الفلسطيني والثقافة الفلسطينية وتاريخها وعاداتهم وطعامهم ‏المفضل والموسيقى التقليدية والحديثة وأنواع الرقص المختلفة لديهم، حيث إن تجربة هذه الاشياء الجميلة في ‏مكان جديد تعتبر تجربة فريدة ومدهشة للغاية لأنه ليس من السهل العثورعلى مثل هذه الفرصة قي اي مكان ‏في العالم، كما أن السفر لا يتعلق بعدد البلدان التي قمت بالسفر لها بل يتعلق بالأشخاص الذين تقابلهم والثقافة ‏التي تعتنقها عند لقائهم.

واخر ما ساتحدث عنه في هذه التجربة هو استكشاف مدن فلسطين الرائعة مثل نابلس والقدس والخليل وبيت ‏لحم ورام الله وقرية سبسطية ومشاهدة المناظر الطبيعية الجميلة في وادي الأردن. لن أنسى تلك الليلة في ‏الصحراء، وشروق الشمس فوق البحر الميت، وحضور عرض الرقص الفلسطيني التقليدي في منطقة طولكرم ‏وبلدة نابلس القديمة.‏ قضيت وقتًا رائعا في فلسطين وكانت الرحلة جميلة وتستحق العناء. لقد استمتعت بكل ‏لحظة وبالتأكيد سأعود لزيارتها مرة أخرى.


قرأت 81 مرة

© 2019 جامعة النجاح الوطنية