You are here


الرقابة المالية والتدقيق الداخلي

إحدى الأدوات الأساسية التي تعتمد عليها ادارة الجامعة لضمان المحافظة على الموارد ودقة البيانات والالتزام بالخطط والسياسات المنصوص عليها في أنظمة الرقابة لغايات تحقيق الأهداف الاستراتيجية للجامعة.

النشأة والتاريخ

تم إنشاء دائرة الرقابة المالية والتدقيق الداخلي في الجامعة بموجب قرار مجلس الأمناء رقم 2/262/1991 بتاريخ 1991/2/16وبموجبه يرتبط مدير الدائرة برئيس الجامعة، وتتألف من ذوي الاختصاص، ويتولى الإشراف عليها مدير يعين بقرار من مجلس أمناء الجامعة بناءً على تنسيب الرئيس، ويكون مدير الرقابة المالية والتدقيق الداخلي مسؤولاً أمام رئيس المجلس والرئيس مباشرة.

الهيكل التنظيمي

المصطلحات والتعليمات

تعليمات الرقابة المالية والتدقيق الداخلي في جامعة النجاح الوطنية لسنة 1991م ويعمل بها اعتبارا من 16/3/1991م ويكون للعبارات الواردة في هذه التعليمات المعاني المحددة لها فيما يلي:
الجامعة : جامعة النجاح الوطنية
رئيس المجلس: رئيس مجلس امناء الجامعة
الرئيس : رئيس الجامعة
الدائرة: دائرة الرقابة المالية والتدقيق الداخلي

نسعى إلى أن نكون متميزين محلياً واقليمياً في مجالات الرقابة المالية والتدقيق الداخلي وفقاً لمعايير الجودة العالمية وصولاً إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية للجامعة.

تتلخص رسالة الدائرة بالحرص على القيام بالواجبات والمهام الموكلة اليها بكل امانة ومهنية وتقديم التقارير الى ادارة الجامعة بهدف التصحيح والتصويب وذلك لخدمة جميع الأطراف الداخلية والخارجية ولهذا تم الاعتماد على الرقابة الإيجابية- الرقابة المانعة بهدف تحقيق الاهداف الاستراتيجية للجامعة.

تهدف دائرة الرقابة المالية والتدقيق الداخلي الى الرقي بالجامعة وضمان تحقيق أهدافها وفق الخطة المرسومة وذلك من خلال تطوير الأنظمة المالية والرقابية وتزويد الإدارة العليا بالتقارير لأغراض التقويم والتصحيح والمساءلة، والتأكد من سلامة سير الأمور المالية واختبار دقة العمليات والبيانات الخاصة بها وفحص الإجراءات والوسائل الفنية المتبعة لبيان مدى كفاية الاحتياطات المتخذة لحماية أصول الجامعة وممتلكاتها ومدى مطابقة الأمور المالية للقوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها في الجامعة وبالتالي تحقيق العدالة والشفافية والدقة المالية التي هي من أهم وسائل الرقي والرفعة وأسرعها بوجه عام.

اعتماد أسلوب ما يسمى بالإجراءات الوقائية (الرقابة الإيجابية - المانعة)  وذلك عن طريق تقديم مجموعة من التوصيات والاقتراحات والسياسات لذوي العلاقة ومتابعتها بهدف تقليل الأخطار والأخطاء إلى حدودها الدنيا بدلاً من تصيدها، تطبيقاً للمقولة (درهم وقاية خير من قنطار علاج), وكذلك تم تجهيز قاعدة بيانات (Database) متكاملة خاصة بالدائرة، يتم الاعتماد عليها بالتدقيق إلى جانب البيانات والمعلومات التي يتم الحصول عليها من جهات التدقيق عبر(فحص المستندات, المشاهدة،المقابلات والتحليلات ...الخ) ومتابعة ما يستجد من أساليب التدقيق وأدلة الإثبات ومعاير التدقيق المالي الحديثة...الخ.

تخليدا لانجازاتهم في خدمة الجامعة والمجتمع ..ارتأينا بان نكتب اسماؤهم بحروف من ذهب

السيد أ فائق حافظ احمد حمد الله المحترم 2/1991 -6/2012 


© 2017 جامعة النجاح الوطنية