You are here


بقلم: هديل ملحم

الإنسان الذي تأتيه فرصة لخوض تجربة السفر فهي فرصة العمر إذ يعلم العديد من الأمور التي ‏قد تكون غائبة عن ذهنه، فهو فرصة لمعرفة الذات ومعرفة الغير، حيث لا يمكن للإنسان أن ‏يحكم على أي شخص آخر بصدق إلا من خلال السفر معه. وهو أيضا فرصة لمعرفة العادات ‏والتقاليد والمعالم السياحية والثقافية لذلك البلد. بالإضافة إلى ذلك تعلم اللغة السائدة في تلك البلد ‏إذ أن الشخص حتى وان لم يكن قادراً على تعلم اللغة بسهولة لكنه من خلال تعامله مع أشخاص ‏يتحدثون بتلك اللغة فسوف يتعلمها رغما عنه فضلاً عن العديد من الأمور التي قد تعود بالنفع ‏الكثير على الشخص نفسه. ‏

كانت تجربتي بالسفر مع برنامج زاجل للتبادل الثقافي التابع لدائرة العلاقات العامة في الجامعة ‏إلى ايطاليا تجربة مفيدة جداً ومميزة من نواح عديدة عادت علي بالاستفادة الكبيرة فقد أصبحت ‏لدي القدرة الآن على السفر لوحدي دون مرافق يوجهني ماذا افعل من حين إلى آخر. حيث كنا ‏نسترشد بقائدنا عند كل حركة ولكنه كان يطلب منا ان نقوم بعد ذلك بمحاولة انجاز المطلوب ‏لوحدنا دون تقديم أي مساعدة وذلك للتأكد من قدرتنا على القيام به بالشكل الصحيح. ومن الأمثلة ‏على ذلك القطارات وكيفية معرفة مواقعها والمقاعد وأيضا الطائرة وكيفية الوصول إليها ‏والمحطات المركزية للمواصلات واستخدام السفن.  بالإضافة إلى ذلك تعلم اللغة الايطالية وتعليم ‏اللغة العربية لطلاب جامعات ايطالية من خلال التعامل معهم وجها لوجه والذي أصبحنا الآن ‏أصدقاء معهم حتى بعد عودتنا إلى موطننا إذ يعزز ذلك فرصنا في تكوين الصداقات مع افراد ‏من دول أخرى  وأيضا تكوين صداقات من تخصصات مختلفة مع طلاب جامعتنا الذين لم تسنح ‏لنا فرصة معرفتهم من قبل.‏

أما عن جمال ايطاليا فتعجز الكلمات عن التعبير ابتداءً من روما إلى نابولي إلى فلونسا إلى ‏فينيس واختتاما بميلانو، فكل مدينة لها جمالها الخاص فروما كانت مليئة بالمعلومات الثقافية التي ‏قمنا بمعرفتها أما نابولي فكانت جميلة بمواقعها وبأناسها الذين رافقونا طوال فترة إقامتنا بها ‏والمتطوعين والمتطوعات الايطاليين من جامعة الاورينتالة والذي بوجودهم أحسسنا وكأننا في ‏وطننا.أما فلورنسا فكان لها طابعها الخاص من الجمال أما عن فينيس فلا اعرف ماذا أقول فهذه ‏المنطقة أذهلتني بجمالها وتميزها عن باقي المناطق فقد كانت جميلة جداً حيث كانت وسائل التنقل ‏بها مختلفة عن باقي المناطق وهي السفن فقط دون استخدام أي وسيلة أخرى. فقد كانت تحتوي ‏على جزر مثل بورانو ومورانو وتورشيلو وغيرها. كل جزيرة أجمل من الأخرى. إذ أنه في هذه ‏المنطقة يشعر الإنسان براحة لا توصف. فما أجمله من شعور أن تستيقظ على صوت البحر ‏وأصوات السفن.  أما عن ميلانو فعلى الرغم من عدم مكوثنا بها إلا القليل من الساعات إلا أننا ‏من خلال ركوبنا بالباص الذي رافقنا حتى وصولنا للمطار جعلنا نشكل فكرة عنها بأنها أيضا من ‏مدن ايطاليا الرائعة المترامية على جبال البرانيه الجميلة المكسوة بالثلوج. ‏

أما عن مأكولات ايطاليا الشهيرة فهي حقا كما وصفها من قام بزيارتها مسبقا لذيذة ومميزة ‏كالباستا والبيتزا والبوظة والتيراميسو التي تذوقناها في كل مدينة نذهب إليها فتذوق منتجات البلد ‏الذي نزوره يعتبر فرصة للتعرف على ثقافة هذا البلد من خلال مأكولاته.


قرأت 265 مرة

© 2017 جامعة النجاح الوطنية