You are here


يعمل مركز اللغات في الجامعة على تسليح الطلبة بمفاهيم ومفردات اللغة الإنجليزية التي تتناسب مع تخصص الطالب وسوق العمل المراد الاندماج به مستقبلاً، إلى جانب تقديمه مساقات مختلفة في مهارات الاتصال باللغة الإنجليزية لأكثر من 6000 طالب في درجة البكالوريوس كل فصل، حيث يتم عقد اختبار تحديد مستوى اللغة الإنجليزية المحوسب لطلبة السنة الأولى فور قبولهم للدراسة في الجامعة؛ لتحديد كفاءتهم في اللغة الإنجليزية، وفي حال إخفاق الطالب في هذا الاختبار يتوجب عليه دراسة مساق إجباري باللغة الإنجليزية ليتأهل لدراسة متطلبات الجامعة الإجبارية باللغة الإنجليزية ال101 و102، بالإضافة إلى مساق الإنجليزية في مكان العمل الذي يقدَم لطلبة كلية الاقتصاد والهندسة وهو مساق دراسي أكثر تخصصاً؛ ويعمل على إثراء الطلبة بكافة المفردات اللازمة للتعامل مع العملاء والزبائن وأصحاب المنشآت من الدول الأجنبية.


يهدف المركز إلى مساعدة الطلبة على التغلب على صعوبات اللغة الإنجليزية التي ما تزال تشكل عقبة أمام الكثير منهم، وقد يعود السبب في ذلك إلى ضعف التأسيس في المراحل الدراسية المبكرة، أو خشية التعامل مع لغة ثانية وفقاً للإنطباع الأولي المأخوذ وهو صعوبة اللغة وتعقيد مفرداتها، وربما عدم الحاجة إليها مستقبلاً، فما يلبث أن يخرج الطالب إلى سوق العمل حتى يواجه السؤال الذي يحاول التهرب منه في المقابلات الوظيفية: هل تجيد ممارسة اللغة الإنجليزية لفظاً وكتابة؟

يضم مركز اللغات نخبة من الكادر الأكاديمي تم اختيارهم بناءً على مقابلات إثبات الكفاءة العلمية ويعملون وفق نظرة استراتيجية مستقبلية؛ لإفادة الطالب في مرحلة ما بعد التخرج وذلك من خلال المساقات المطروحة وتنظيم ورش العمل باللغة الإنجليزية التي تعمل على تشجيع التفكير النقدي، وتقوية مهاراتهم.

يزوِّد مركز اللغات الطلبة بمواد علمية تعمل على تحقيق التكامل بين المهارات والقدرات الطلابية واحتياجات ‏مؤسسات المجتمع المحلي والدولي، باعتبار اللغة الإنجليزية مستلزماً أساسياً لكافة المساقات الجامعية، والتي من شأنها تخريج كادر طلابي قادر على التفاعل مع سوق العمل بالقدرات اللغوية المتمكِّنة، ويتم ذلك من خلال التركيز على مهارات القراءة والكتابة والاستماع والمفردات المتخصصة السليمة والمختلفة حسب احتياجات كل قسم، وتشجيع ممارسة اللغة وتطوير مهارات المحادثة؛ للإسهام في نجاح المجتمع الفلسطيني والنهوض به في مختلف القطاعات محلياً ودولياً.


Read 57 times

اشترك بقائمتنا البريدية

كن مطلعا على أخبار ومستجدات جامعة النجاح الوطنية، اكتب بريدك الالكتروني هنا.

© 2020 جامعة النجاح الوطنية