You are here


نظمت وجامعة النجاح الوطنية و نقابة الأطباء البيطريين – مركز القدس وتحت رعاية عطوفة محافظ محافظة طولكرم  اللواء عصام أبو بكر ورشة عمل بعنوان: " استخدام المضادات الحيوية وأثرها على صحة  الحيوان والإنسان " وذلك ضمن أنشطة مشروع التطوير العادل للإنتاج الزراعي وأنظمة السوق في الأراضي الفلسطينية المحتلة والممول من الوكالة السويدية للتعاون الإنمائي، وبالتعاون مع مشروع ما وراء الحواجز للنهوض بالتنمية الريفية المستدامة تراعي الفوارق بين الجنسين لضمان الأمن الغذائي ومرونة المجتمعات الضعيفة في الضفة الغربية والممول من الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي.


وعقدت الورشة بمشاركة د. هبة الفارس، عميدة كلية الزراعة والطب البيطري بجامعة النجاح الوطنية، د. بلال أبو هلال، نقيب الأطباء البيطريين، وعدد من ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية، والأطباء البيطريين، والجهات المختصة ذات العلاقة.

ونقل المحافظ أبو بكر تحيات السيد الرئيس محمود عباس " أبو مازن" وتأكيده على أهمية تنظيم مثل هذه الورش واللقاءات العلمية التي من شأنها أن تعود بالفائدة على قطاع الثروة الحيوانية وصحة الانسان، من خلال ما تقدمه من المعرفة ونشر التوعية ما بين المزارعين ومربي الحيوانات، ومن يتعاملون مع الطب البيطري، وخاصة أن المضادات الحيوية بحاجة إلى أن يتم التعامل معها وفق أسس علمية مدروسة ومحددة، نظراً لتأثيرها على صحة الإنسان نتيجة استهلاك المواد الغذائية من اصل حيواني.

وتابع المحافظ أبو بكر قائلاً: " يسعى الاحتلال الإسرائيلي لتحويل شعبنا الفلسطيني إلى مستهلكين، وإغلاق الطريق أمام الانطلاق بعملية الإنتاج، مضيفا ان ذلك لن يتحقق له بسبب حالة الصمود والثبات التي يعيشها أبناء شعبنا، لمواجهة الظروف الصعبة الناتجة عن جرائم الاحتلال والاعتداء المستمر على مقدراتنا وأرضنا وكافة مناحي الحياة الفلسطينية".

وأشاد المحافظ أبو بكر بجهود كلية الزراعة والطب البيطري بجامعة النجاح الوطنية، ونقابة الأطباء البيطريين على تنظيم هذا النشاط، مثنياً على دور الشركاء، مشيراً إلى أن محافظة طولكرم معروفة بهويتها الزراعية، نتيجة توفر الأراضي الخصبة، والمياه، وخبرة المزارعين، منوهاً إلى أن عقد هذا اللقاء له دور كبير في تحقيق الفائدة للفئات المستهدفة من المزارعين ومربي الحيوانات.

بدورها نقلت د. الفارس تحيات القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية الأستاذ الدكتور ماهر النتشه وتقديره للمشاركين بفعاليات هذه الورشة، مشيدة برعاية المحافظ أبو بكر لجميع الأنشطة والفعاليات على مستوى المحافظة بشكل عام، وخاصة أنشطة كلية الزراعة والطب البيطري، منوهةً إلى دور الطب البيطري في حماية الصحة العامة، موضحةً بان جامعة النجاح الوطنية استجابت لحاجة المجتمع بإنشاء دائرة الطب البيطري والهادفة إلى تخريج أطباء بيطريين ذوي كفاءة عالية في هذا المجال.

من جانبه ذكر د. أبو هلال بأن أهمية الورشة والتي تعد الأولى على مستوى الوطن، تنطلق من التوعية بخصوص مخاطر الأدوية البيطرية على الثروة الحيوانية وصحة الإنسان، حيث أن متبقيات الأدوية في غذاء الإنسان تساهم في زيادة وتيرة انتشار الأمراض المزمنة مثل السكري والقلب والسرطانات وظهور جراثيم مقاومة للأدوية، مشدداً على أهمية دور الأطباء البيطريين في مجالات مكافحة الأوبئة والآفات وتنمية قطاع الثروة الحيوانية.

هذا وتخلل ورشة العمل محاضرات علمية متخصصة، فيما تولى العرافة م. محمد دقه مسؤول شؤون الطلبة في كلية الزراعة والطب البيطري بجامعة النجاح الوطنية، وخرج عن اللقاء مجموعة من التوصيات والتي سيتم متابعتها مع الجهات المختصة ذات العلاقة.


قرأت 40 مرة

© 2019 جامعة النجاح الوطنية