You are here


نظمّت كلية القانون في جامعة النجاح الوطنية يوم الخميس الموافق 14/9/2017م، ورشة عمل بالتعاون مع سلطة جودة البيئة، حيث أُقيمت الورشة في قاعة الإجتماعات في المعهد الكوري في الحرم الجامعي الجديد وشهدت مشاركة من كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والمراكز العلمية في الجامعة.


وحضر الورشة الدكتور محمد العملة نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، والدكتور مؤيد حطّاب، عميد كلية القانون، والأستاذ مراد المدني، المستشار القانوني، والأستاذ أحمد أبو ظاهر، مدير عام الإدارة العامة للمشاريع والتعاون الدولي، والأستاذ أمجد خراز، مدير مكتب سلطة جدودة البيئة في محافظة نابلس، والأستاذ أيمن ابو ظاهر، القائم بأعمال مدير عام الإدارة العامّة للتوعية والتعليم البيئي، الأستاذ ياء ابو شنب، القائم بأعمال مدير عام الإدارة العامة لحماية البيئة، والأستاذ الدكتور جلال الدبيك، منسق المراكز العلمية في الجامعة، والأستاذة نور عدس، منسقة الورشة وعضو هيئة التدريس في كلية القانون، الدكتور جوني عاصي مدير كرسي اليونسكو للديمقراطية وحقوق الانسان والسلام وعضو في الهيئة التدريسية في كلية القانون، والدكتور احمد بشتاوي، عضو في الهيئة التدريسية في كلية القانون، والدكتور عامر الهموز، عضو في الهيئة التدريسية في كلية الهندسة، والدكتور عبد الفتاح الملاح، مدير معهد الدراسات البيئية والمائية وعضو في الهيئة التدريسية في كلية الهندسة والدكتور عماد دواس، عضو في الهيئة التدريسية في كلية الهندسة.

ورحب الدكتور العملة بالضيوف والمشاركين في ورشة العمل، وتحدّث قائلاً "إيماناً بمسؤولية جامعة النجاح الوطنية تجاه البيئة الفلسطينية، وانطلاقاً من سعيها في المشاركة دائماً في الحفاظ على عناصر البيئة، عملت الجامعة على توقيع مذكرة تفاهم مع سلطة جودة البيئة، لإكمال مسيرتها في إتمام هذه المسؤولية ولخلق فرص تعاونية لها تأثير في الجانب البيئي القانوني والتقني، ونحن هنا اليوم من أجل دعم وتشجيع الأنشطة الجادة المنطلقة من هذا التعاون والتي سيكون لها تأثير في مساندة سلطة جودة البيئة في مهامها، وتطوير المجالات القانونية البيئية والجوانب التقنية بالإضافة لتوعية الطلبة للحفاظ على بيئتهم والتعاون مع الجهات المختصة لخلق بيئة خالية من المخالفات ابتداءً بوعي المواطن وبقوانين متطورة أيضاً".

وبدوره رحّب الدكتور حطّاب بالمشاركين في هذه الورشة، مؤكداً أن المرحلة الحالية تتطلب التركيز على مواضيع البيئة، مشيراً إلى أن موضوع المياه جزء لا يتجزء من البيئة حيث أن قضية البيئة والمياه تعتبر صراع المستقبل، موضحاً أن القضية الفلسطينية متعلقة بالأرض والبيئة ولا يوجد إدراك كافي بأهمية الأمور المتعلقة بالبيئة، آملاً أن تكون مخرجات هذه الورشة بداية لورش عمل عن التوعية العامة والتواصل مع صانعي القرار، وتقديم دورات ومناهج جديدة في مجالي  البيئة والمياه.

وتخلل الورشة عرض لإمكانيات سلطة جودة البيئة والموارد المتوفرة لديهم بما يدعم تنفيذ مذكرة التفاهم الموّقعة بين جامعة النجاح الوطنية وسلطة جودة البيئة وعرض حاجاتها من جامعة النجاح الوطنية، بالمقابل قامت الجامعة بعرض إمكانياتها وحاجتها ومصلحتها مع سلطة جودة البيئة ودورها في المساعدة في الحفاظ على عناصر البيئة الفلسطينية وتطوير الجانب القانوني والتقني لهذا المجال، كما تم فتح باب النقاش والعصف الذهني للخروج بمخرجات لها تأثير على البيئة وأمور هامة تخص هذا المجال.

يُذكر أن هذه الورشة تأتي إنطلاقاً من مذكرة التفاهم الموقعة بين سلطة جودة البيئة وجامعة النجاح الوطنية والتي تهدف إلى تعزيز التعاون في مجال حماية البيئة في فلسطين وبناءً على اجتماعات اللجنة المكلفة بموجب مذكرة التفاهم، حيث تم الإتفاق على عقد ورشة عمل استكشافية لمهام واختصاصات وصلاحية سلطة جودة البيئة من جهة وإمكانيات جامعة النجاح الوطنية في أن تشكل جسم مساند ومرجع داعم لسلطة جودة البيئة.


قرأت 138 مرة

© 2017 جامعة النجاح الوطنية