جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


اختتم قسم الاتصال والإعلام الرقمي في جامعة النجاح الوطنية، بالتعاون مع جامعة أوسلو متروبوليتان وبالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" يوم الأربعاء الموافق 29/9/2021 فعالية اليوم العالمي لحق الوصول إلى المعلومات، تحت عنوان "الحق في المعرفة: إعادة البناء على نحو أفضل مع الحق في الوصول إلى المعلومات"، والتي أقيمت في مدرج كلية القانون، الحرم الجامعي الجديد.


افتتح الفعالية د. فريد أبو ضهير، منسق اللجنة التحضيرية للفعالية مرحباً بالضيوف الكرام، ومشيراً لهدف الفعالية المتثمل بإحياء اليوم العالمي لحق الوصول إلى المعلومات الذي يصادف 28/9/2021 وتحييه اليونسكو والمؤسسات الشريكة في العالم كل عام.

واشتملت الفعالية على ثلاث جلسات، تحدث في الجلسة الافتتاحية كل من د. عبد السلام الخياط، نائب رئيس جامعة النجاح للشؤون الأكاديمية، والسيدة نهى باوزير، مديرة مكتب اليونسكو/ممثلة اليونسكو في فلسطين، والسيد إيرلنغ هويم، نائب ممثل دولة النرويج في فلسطين، والسيد ناصر جوابرة، ممثل وزارة الإعلام الفلسطينية، والصحفي جعفر اشتية، ممثل نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

فيما استضافت الجلستين الثانية والثالثة عدداً من الأكاديميين في مجال الإعلام من مختلف الجامعات الفلسطينية، وعدد من الصحفيين، حيث شارك كل من د. ابراهيم عكة، أ. أيمن المصري وأ. لميس أبو صالح من جامعة النجاح، ود. أمين أبو وردة، مدير مكتب أصداء للصحافة، وأ. صلاح أبو حسن من جامعة الخليل، ود. هنادي دويكات من الجامعة العربية الأمريكية، والصحفي علي دراغمة، رئيس تحرير وكالة مدار نيوز، ود. سامر رويشد من جامعة فلسطين التقنية، ود. نادر صالحة من جامعة القدس، وأ. صالح مشارقة من جامعة بيرزيت.

وتناولت الجلسات عدة مواضيع مثل: واقع حق الوصول إلى المعلومات في فلسطين والجهود المبذولة لإصدار قانونه، وما يمثله هذا الحق من تعزيز التنمية ومكانة المجتمعات عالمياً، وأسباب غياب هذا الحق ودوره في نشر الوعي في المجتمع، وأداء الصحفيين في ظل غيابه، ودور الجمهور في تحويل هذا الحق من شعار إلى واقع، وتأثير مواقع التواصل الاجتماعي على حق الوصول إلى المعلومات وأثر غياب قانونه على النزاهة ومكافحة الفساد وديمقراطية المجتمعات.

وخرج المتحدثون في نهاية الفعالية بعدة توصيات أبرزها: العمل على إصدار قانون حق الحصول على المعلومات وإدراجه ضمن المناهج التعليمية في كليات الإعلام في الجامعات الفلسطينية، وفي برامج التربية الإعلامية في المدارس، والسعي لأن يكون هذا الحق ثقافة لدى أفراد المجتمع؛ إضافة لوضع بروتوكولات واضحة للعلاقة بين المؤسسات الإعلامية من جهة، وبين مؤسسات المجتمع والوزارات من جهة أخرى لتنظيم عملية تدفق المعلومات وضمان وصولها للجمهور، ومنع احتكار المعلومات، بما يضمن حق الجمهور بالانتفاع بالمعلومات، وتحقيق مبدأ الشفافية والنزاهة والمساءلة.

كما أوصى المشاركون بضرورة توثيق العلاقة بين كليات الإعلام والصحفيين، وربط العملية التعليمية بواقع الصحافة لتعزيز مفهوم حق الحصول على المعلومات لدى صحفيي المستقبل، وتعزيز التعاون بين الأكاديميين والصحفيين في هذا المجال، ووضع آليات للاستمرار في الجهود لإصدار حق الحصول على المعلومات، بحيث لا تبقى هذه الجهود موسمية.

إضافة للتأكيد على أن حق الحصول على المعلومات يتجاوز النصوص القانونية ليشمل الجوانب الأخلاقية من خلال غرس ثقافة حق المواطن في الحصول على المعلومة التي تُسهم في عملية التنمية المستدامة وتحقيق الحرية والرفاهية والديمقراطية. وتنظيم ورش عمل تدريبية لطلبة الإعلام والقطاعات ذات العلاقة حول حق الحصول على المعلومات؛ لتعميق الفهم في هذا المجال، ولفتح آفاق أوسع لترجمة هذا الحق على أرض الواقع.


Read 108 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية