You are here


استعرض مدير العلاقات العامة والإعلام في مديرية شرطة محافظة نابلس، المقدم أمجد فراحتة، أخلاقيات العمل الإعلامي في الشرطة وكيفية نشر الأخبار والتعاطي مع الإشاعات ودور الشرطة في حفظ الأمن والأمان ونشر التوعية السليمة وذلك على خلال تقديمه لمحاضرة لطلبة مساق أخلاقيات إعلامية ضمن برنامج الإتصال والإعلام الرقمي في الجامعة.


وتحدث المقدم فراحتة، ضمن محاضرته التي عقدت بالتعاون مع قسم الإتصال والإعلام الرقمي بإشراف ومتابعة الدكتور فريد أبو ضهير، حول سياسة الشرطة في كتابة الأخبار والتعاطي مع وسائل الإعلام والصحافيين، مؤكداً على ضرورة الإعتماد على الحقيقة والمصادر الرسمية.

وبين أثر الأخبار الكاذبة والشائعات ومدى تناقلها وسرعة انتشارها في ظل وجود وسائل التواصل الإجتماعي وخطرها على المجتمع والجهات الرسمية، منوها في الوقت ذاته إلى دور الشرطة في محافظة نابلس في مكافحة هذه الشائعات ومن يطلقها ويروج لها وبالذات تلك التي تتسبب بحالة إرباك للرأي العام وإثارة المشاكل والفتن وتمس أمن وأمان المواطنين.

 وأوضح المقدم فراحتة، أن عملية نشر الخبر في جهاز الشرطة تمر بعدة مراحل أهمها التريث والتمهل لصالح التأكد من الخبر والأحداث وكذلك المصادقة عليها من قبل مدير شرطة المحافظة ومدير عام إدارة العلاقات العامة والإعلام، وكل ذلك في سبيل رفع مصداقية الإعلام الشرطي ومكافحة الشائعات.

وتطرق أيضا للحديث حول مساهمات ودور الشرطة في نشر الوعي والمحاضرات التوعوية التي تقدم بالتعاون مع مختلف مؤسسات المجتمع المدني حيث بلغ عدد المحاضرات التي قدمت العام الماضي 800 محاضرة على مستوى المحافظة.

وكان الدكتور فريد أبو ضهير، قد افتتح المحاضرة بكلمة ترحيبية، أشاد فيها بتعاون الشرطة الفلسطينية في محافظة نابلس في تنفيذ هذه المحاضرة الهادفة، مؤكداً في الوقت ذاته على أهمية التعرف على أخلاقيات المهنة وذلك على هامش مساق أخلاقيات إعلامية لتعزيز قدرات الطلبة بالاستفادة من التجارب العملية للعاملين في هذا المجال سواء في المؤسسات الإعلامية أو غيرها من المؤسسات.

وفي ختام المحاضرة دار نقاش بين الطلبة ومدير الإعلام والعلاقات العامة في الشرطة حول الأخلاقيات الإعلامية وآليات النشر وكيفية التحقق من الأخبار وضوابط نشر الأسماء في أخبار الشرطة.


قرأت 48 مرة

© 2019 جامعة النجاح الوطنية