You are here


شاركت الجامعة في تنظيم ورشة عمل بمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية الذي يصادف العاشر من أكتوبر من كل عام، بالتعاون مع منظمة أطباء بلا حدود ومنظمة أطباء العالم – فرنسا، ووزارة الصحة الفلسطينية ونقابة الأخصائيين الفلسطينيين، علماً أن الورشة أُقيمت في مدرج كلية القانون .


وهدفت الورشة إلى زيادة الوعي بقضايا الصحة النفسية والتعريف بمخاطر التوتر النفسي، وحشد الجهود لدعم الصحة النفسية والتعريف بخدمات الصحة النفسية المقدمة في فلسطين، كما شكلت الورشة ملتقى لعدد من الخبراء والمختصين من مختلف المؤسسات المختصة للحديث حول الأهداف الموضوعة والخروج بتوصيات للنهوض بواقع الصحة النفسية في فلسطين.

وتحدث الدكتور إياد عثمان، نقيب الأخصائيين الإجتماعيين والنفسيين الفلسطينيين عن أهمية الورشة في زيادة الوعي بالصحة النفسية وتكثيف الجهود للارتقاء بالصحة النفسية في فلسطين من خلال تطوير الخدمات المقدّمة في هذا المجال، مشيراً إلى أن هذه الورشة تأتي بالتزامن مع اليوم العالمي للصحة النفسية والذي يأتي تحت شعار (تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الانتحار).

وأوضح أن قرابة الـ 800 ألف شخص يموتون انتحاراً كل عام حول العالم وأن هذا الموضوع يشكل قضية محورية في الصحة النفسية، متناولاً العوامل الاقتصادية والبيولوجية والبيئية التي تؤثر على الصحة النفسية في المجتمعات وخصوصاً في فلسطين.

وقدّمت الدكتورة سماح جبر، رئيسة قسم الصحة النفسية في وزارة الصحة، عرضاً تقديمياً عن خدمات الصحة النفسية العامّة متناولةً الجزء الوصفي والجزء النقدي للموضوع، ومستعرضةً بالأرقام والاحصائيات عدد المراجعين لوحدة الصحة النفسية في الوزارة والتوزيع الجندري للمراجعين وعدد المراجعين في كل محافظة، ومقارنة بين عدد المراجعين بالمقارنة مع دول مجاورة ودول عالمية.

كما تضمنت الورشة مجموعة من المحاور التي قدّمها مجموعة من المختصين، حيث تحدّثت الأخصائية النفسية وسام السائح من منظمة أطباء بلا حدود، عن موضوع العلاج النفسي من حيث التعريف والمشكلات وسبل التخلص منها وأكثر تلك المشكلات حاجة للعلاج، في حين تحدّث الأخصائي النفسي محمد مبسلط من منظمة أطباء بلا حدود عن التدخلات النفسية الإجتماعية في حالات الطوارئ.

وعن جامعة النجاح تحدّث الدكتور محمد مرعي حول ماجستير تمريض الصحة النفسية المجتمعية، وهو أحد برامج الماجستير التي تقدّمها الجامعة، والدكتور عدنان السرحان الذي تطرق إلى أدب الاستماع في الصحة النفسية.

كما تم فتح باب النقاش والأسئلة مع جميع المشاركين في الورشة، حيث تم مناقشة العديد من الموضوعات من أهمها الإفتقار إلى كوادر وعاملين في مجال الصحة النفسية، والدعوة إلى تكوين لجنة وطنية أو جسم وطني مشكل من الوزرات المعنية وكافة المؤسسات المختصة لوضع الصحة النفسية كأحد أهم المحاور وتخريج كوادر مختصة في هذا المجال.


قرأت 242 مرة

© 2019 جامعة النجاح الوطنية