جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


نظمت عشيرة جوالة ومنجدات جامعة النجاح الوطنية مسابقة كشفية لمنتسبيها الجدد؛ وذلك للتعريف بحارات البلدة القديمة في مدينة نابلس والتي تمثل رمزاً تاريخياً عريقاً للمدينة، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 02/02/2021.


انطلقت المسابقة من منطقة باب الساعة وسط البلدة القديمة، حيث تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات، وتسليمهم تكليفات للانطلاق في فعاليات المسابقة من قبل الرائد الأكبر للعشيرة كيان المصري.

توجه المشاركون إلى حارة القريون من عدة اتجاهات، وكانت الطرق إلى القريون مليئة بالقصص التي جمعها أفراد الجوالة خلال التحدي بين المجموعات، فتعرفوا على بوابة البيك، وحارة حبس الدم، ودرج العقبة وساحة القريون وسبب تسميتها بساحة التوتة، ومنها توجهوا إلى حارة السمرا وتعرفوا على حمامها ونظام الأبنية فيها، ثم انطلقوا إلى حارة الياسمينة وصولاً إلى حارة الغرب.

كما تم تقديم لمحة تعريفية للمشاركين حول المساجد القديمة في نابلس ومن أهمها: مسجد الساطون، ومسجد النصر، والمسجد الصلاحي الكبير ومسجد البيك؛ إضافة إلى بعض معامل الصابون ومنها النابلسي وكنعان، ومطاحن الطحينة القديمة، ومحال العطارة كمطحنة بريك وبعض المعالم التاريخية والأثرية وعيون الماء، والقصور كقصر عبد الهادي، وقصر النمر وقصر طوقان.

وفي نهاية السباق وصلت جميع المجموعات إلى ساحة دير القديس فيليبوس حيث كان في استقبالهم القسيس جميل خضر، راعي الكنيسة الإنجيلية في نابلس ورفيديا الذي استضاف العشيرة داخل الكنيسة وقدم لهم نبذة تاريخية عن الدير وأجاب عن كافة استفساراتهم، مرحِباً بهم في كل وقت ومؤكداً على عمق العلاقة التي تربط الأديان السماوية في فلسطين عامة والدين الاسلامي والمسيحي والسامري في نابلس خاصة، وذلك بحضور القائد جبرا زرافيلي، أمين سر مفوضية كشافة محافظة نابلس الذي قام بالتنسيق لزيارة الدير، والقائد محمد البيشاوي، قائد الجوالة.

وفي نهاية الزيارة أشار قائد العشيرة أيمن مظهر إلى أهمية هذه الزيارات كونها تسهم في تعزيز ارتباط الجوالة والمنجدات بتاريخ فلسطين المشرف.

بدوره أكد أ. محمد دقة، عميد شؤون الطلبة في جامعة النجاح على أهمية هذه الزيارات مشجعاً الجوالة والمنجدات على الاستمرار بمثل هذه الأنشطة التي تسعى إلى رفع المستوى الثقافي الوطني لدى المنتسبين، مؤكداً بالوقت ذاته على أن جامعة النجاح هي السبّاقة دائماً في نقل المعارف والمهارت والسلوكيات لأبنائها الطلبة، كونها جامعة تربوية إلى جانب كونها صرح تعليمي، كما باركت الآنسة سمر محسن، منسقة النشاط الطلابي في عمادة شؤون الطلبة هذا النشاط مشيرة إلى أن أنشطة الجوالة والمنجدات ستتميز خلال هذا الفصل؛ رغم صعوبة الظروف إلا أن الجوالة ستتخذ جميع سبل الوقاية من أجل الاستمرار في إيصال رسالتها التربوية التطوعية.


Read 70 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية