جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

خان الوكالة‎

خان الوكالة أو خان الفروخية كما يُسميه البعض، نسبةً لحاكم نابلس الأمير فروخ باشا أمير الحج الشامي، الذي شيده في العصر المملوكي عام 1630، ليكون مقراً لتجمع الحجاج، ونزول القوافل التجارية، فأصبح بمثابة مركز رئيس للتجارة والسياحة، يأتون إليه من كل أقطاب محافظات الوطن.

وبسبب مرور القوافل من تلك المنطقة، استدعى وجود محطة استراحة للتجار، لذلك أُنشئ مبنى خان الوكالة، حيث أنَّه أٌستُخدم سابقاً كإصطبل وفندق سياحي، واستقبل فيه رؤساء بلديات ووفوداً من شعراء وأُدباء عرب وأجانب، كما احتضن قادة الثورة أثناء الانتداب البريطاني على فلسطين.

ويحتوي الخان البالغ مساحته نحو 1600 متراً مربعاً، على طابق أرضي يضم 15 محلاً تجارياً مفتوحاً على السوق، و14 غرفةً داخليةً، أما الطابق الأول، فَـيحتوي على 24 غرفةً أمامها ممر معمد، وأقواس نصف دائرية، إضافةً لأعمدة مُثمنة حول الممر بالطابق العلوي لم يتبق منها إلا إثنان في الزاوية الشرقية الشمالية للممر.

بدئ بِعمل دراسة لمشروع ترميم خان الوكالة عام 1998، وفي عام 2001 وُقعت اتفاقية بين بلدية نابلس وبالتعاون مع جامعة النجاح الوطنية والاتحاد الأوروبي لبدء الترميم، ولكنه في عام 2002 تم توقيفه، بسبب الاجتياح الإسرائيلي لمدينة نابلس".

و المبنى الضخم في أقواسه، وتعرجاته، ومنافعه المُهدمة، وذلك بعد الزلزال المُدمر الذي شهدته فلسطين عام 1927، وتدمير أساسيات المبنى، ورغم ذلك بقي خان الوكالة يعمل بإمكانياته المتوفرة، غير أن الدمار الحقيقي لحق به في اجتياح نيسان 2002، نتيجة عمليات الاحتلال الإسرائيلي في القصف والتدمير، وأُعيد بناؤه كما كان عليه قديماً، بِمساهمة من جامعة النجاح الوطنية، وتمويل من الاتحاد الأوروبي، بالتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

ويُتابع "بعد قصف الطائرات الإسرائيلية لصبانتي كنعان والنابلسي، أحضرت بلدية نابلس جرافات كبيرة، وأحدثت فتحة كبيرة في أحد جدران خان الوكالة، حتى تتمكن من الدخول لإنقاذ حياة المواطنين، بعدما كانت هناك أحاديث تدور عن وجود أشخاص تحت الأنقاض، لتأتي بعدها الجرافات الإسرائيلية، وتهدم جزء كبير من مباني الخان التي كانت قائمة في تلك الفترة.

ورُغم ما سبق، تم إعادة بناء البنية التحتية للخان، باستخدام تقنيات حديثة متطورة، مما سيكون له مردود اقتصادي على البلدة القديمة، كون الخان سيشمل: 19 محلاً تجارياً داخلياً، و11 محلاً خارجيا، إضافةً إلى 10 غرف فندقية مجهزة، ومطعم من طابقين، ومعرض دائم للمؤسسات والشركات الراغبة بعرض منتجاتها الوطنية.

ولا يوجد تقديرات رسمية لتاريخ إنشاء خان الوكالة ، كون الحجر الوحيد الذي يؤرخ تاريخها مفقوداً، ولا علم لأحد كيف وأين فقد، لذلك يبقى تاريخ إنشاء هذه الوكالة محط شك ومجرد أقاويل.

دورة تدریبیة عن بعد عبر نظام زووم، في مجال: " إدارة المشاریع وأسس الحفاظ المعماري "

مراحل ترميم خان الوكالة - صور


© 2024 جامعة النجاح الوطنية