جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


قام باحثون من جامعة ستانفورد، وجامعة بنسالفينيا، وجامعة نيوماكسيكو بالتعاون مع باحثين من دار النشر العالمية Elsevier بنشر دراسة تطرح منهجية جديدة لتقييم الباحثين حول العالم، حيث يتيح البحث بيانات أفضل 2% من الباحثين حول العالم وتعدادهم تقريباً مئة ألف باحث بناءً على بيانات قاعدة بيانات Scopus.


 تعتمد عملية التصنيف المطروحة من قبل الباحثين على معايير عدة تتمحور حول عدد الاقتباسات البحثية، ومعامل هريش ومعاملات إحصائية بحثية أخرى، ونوعية التأليف المشترك، ودور الباحثين في الأبحاث، واستمرارية واستقرار أداء الباحث، حيث تتميز هذه المهنجية – وفق الباحثين- بقدرتها على تمييز الباحثين وتصنيفهم بشكل أفضل وأكثر عدلاً من المنهجيات الأخرى والتي تعتمد بشكل مباشر على معامل هريش أو عدد الأوراق العلمية المنشورة دون الأخذ بعين الاعتبار أمور عديدة من شأنها التقليل من مصداقية عملية التصنيف. الدراسة طرحت منهجية طويلة الأمد لتصنيف الباحثين حيث يتم تقييم الباحث بناءً على سنوات خدمته جميعها، وسمت هذه المنهجية "الأساسية"، ثم طبقت منهجية التصنيف نفسها على فترة قصيرة وهي عام 2019 لتعطي تصنيفات طويلة وقصيرة الأمد للباحثين. هذا وقد أتيحت هذه البيانات من قبل الباحثين للعامة كمثال على المنهجية المتبعة.

وبناءً على نتائج الدراسة فقد تم تصنيف سبعة باحثين يعملون في الجامعات الفلسطينية ضمن قاعدة البيانات الأولى والتي تحتوي نتائج عملية التصنيف طويلة الأمد، وكان من بينهم أربعة باحثين من جامعة النجاح الوطنية، وهم الدكتور تامر الخطيب من كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور وليد صويلح، والدكتور سائد الزيود من كلية الطب وعلوم الصحة والأستاذ الدكتور سمير خضير من كلية العلوم. ويذكر هنا أن المركز الأول والمركز الثاني على مستوى فلسطين كانا من نصيب باحثي جامعة النجاح الوطنية أيضاً حيث احتل الدكتور تامر الخطيب المركز الأول، بينما الأستاذ الدكتور وليد صويلح المركز الثاني، والمركز الخامس كان من نصيب الدكتور سائد زيود.

من جهة أخرى شملت قاعدة البيانات الثانية والتي تحتوي نتائج عملية التصنيف قصيرة الأمد وهي عن العام 2019 اثني عشر باحثاً من فلسطين، ثمانية منهم من جامعة النجاح أيضاً وهم الأستاذ الدكتور وليد صويلح، والدكتور سائد الزيود، والأستاذة الدكتورة أنسام صوالحة، والدكتورة سماح الجابي، والدكتور رمزي شواهنة من كلية الطب وعلوم الصحة، والدكتور تامر الخطيب من كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، والأستاذ الدكتور شحدة جودة، والأستاذ الدكتور سمير خضير من كلية العلوم، واحتل أيضاً باحثو جامعة النجاح المركزين الأول والثاني على مستوى الوطن أيضا في هذا التقييم، حيث أن الأستاذ الدكتور وليد صويلح احتل المركز الأول بينما جاء الدكتور تامر الخطيب في المركز الثاني.

وقد أعرب الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، رئيس الجامعة عن سعادته بهذه المؤشرات، وقال أنه رغم أن هذا التصنيف ليس تصنيفاً معتمداً بعد، وإنما هو دراسة أطلقتها بعض الجامعات الأمريكية، إلا أنه مؤشرٌ مهم على قدرات باحثينا وجودة مخرجاتهم، وأضاف أن الباحثين المشمولين في هذا التقييم هم من صفوة باحثي الجامعة بالأساس، وأنه يطمح إلى تطوير البحث العلمي في الجامعة من خلال بقية باحثيها لمحاكاة التطور العلمي الحالي وترسيخاً لمكانة الجامعة العالمية ضمن قائمة التصنيفات العالمية، والتي تتصدرها الجامعة أيضاً، حيث أن جامعة النجاح احتلت المركز الأول على مستوى فلسطين والمركز السابع والثلاثين على مستوى الوطن العربي ضمن تصنيف QS  للجامعات العربية.

ويمكن الاطلاع على الدراسة كاملة من خلال الرابط التالي:

https://journals.plos.org/plosbiology/article?id=10.1371/journal.pbio.3000384

بينما يمكن الاطلاع على قاعدة البيانات من خلال الرابط التالي:

https://journals.plos.org/plosbiology/article?id=10.1371/journal.pbio.3000918


Read 1183 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية