You are here


تُعنى جامعة النجاح الوطنية بخدمة المجتمع المحلي كأبرز أهدافها، من خلال توجيه طلبتها نحو المشاريع التطويرية في القطاعات المختلفة، وتقديم الدعم والتشجيع اللازمين. آلة الدليل السياحي هي مثال حي على ذلك. ضمن نطاق مشروع تخرج تم انجازه من قِبل الطلبة: أزهار غانم، أوس أبو صفط وشهد ثلثين، بإشراف المهندس بهاء شقور في قسم هندسة الميكاترونكس في جامعة النجاح، بالشراكة مع مؤسسة رؤيا الفلسطينية - القدس، والجمعية النسوية الشابيبة – سبسطية.


وُلدت فكرة المشروع من طلائع مدارس بلدة سبسطية في محافظة نابلس، من خلال بحثهم ضمن برنامج تحفيز القائم بإشراف مؤسسة الرؤيا الفلسطينية عن مشروع يخدم المنطقة الأثرية ويقدم عائد مالي لأنشطة مجتمعية وبيئية أخرى، فتم الاتفاق على تصميم وتنفيذ المشروع بمساعدة طلاب قسم هندسة الميكاترونكس- جامعة النجاح، وتمويله من قبل مؤسسة الرؤيا والجمعية النسوية و ايضاً بلدية سبسطية.

آلة الدليل السياحي هي جهاز الكتروني خاص، تبدأ عملها فور اقتراب الزائر(السائح) ، وبعد دفع نقدي بسيط، تعرض الآلة المعلومات الأثرية الخاصة بموقع مقام النبي يحيى في بلدة سبسطية. يحتوي الجهاز على ثلاثة خيارات للمستخدم؛ عرض معلومات صوتية، أو عرض فيديو قصير، أو الانتقال مباشرة إلى طباعة منشور بسيط يحتوي معلومات أثرية وتاريخية عن المَعلَم المذكور، باللغتين العربية و الإنجليزية . يتكون الجهاز من قطع الكترونية عديدة منها حساس الحركة و شاشة لمس ومحرك و آلة استقبال النقود متصلةً جميعها  في قطعة تحكم"رازبري".

تم تسليم المشروع في الحادي عشر من شهر أيلول من العام الجاري، بحضور كل من رئيسة الجمعية النسوية الشبابية باسمة كايد، و عضو الهيئة الإدارية مجدولين، ومديرة مشاريع الجمعية سماح كايد، و مجموعة من اصحاب الفكرة يرافقهم نائب بلدية سبسطية د نزار.  بالإضافة إلى عميد كلية الهندسة د. خالد الساحلي، ورئيس قسم هندسة الميكانيك والمياترونكس د.أسيد عبد الفتاح، والمهندس المشرف بهاء شقور و بعض اعضاء الهيئة التدريسية في قسم هندسة الميكانيك و الميكاترونكس.

وقد لاقى المشروع اعجاب الحضور واستحسانهم، حيث أشاد د.خالد الساحلي بجهود الطلبة في انجاز المشروع، مشدداً على أهمية ربط التجربة الأكاديمية بالحياة العملية، وتنفيذ مشاريع مماثلة لخدمة المجتمع المحلي. وأثنى د. أسيد عبد الفتاح على اهمية دور الجامعة في احتضان هذه المشاريع. وقد شرح المهندس بهاء شقور عن تسلسل انجاز المشروع و حتى مرحلة تسليمه. كذلك أعرب د.نزار عن التعاون المباشر بين طلاب المدراس و الجامعة و توفير اي احتياجات لإنجاز الآلة كما المطلوب. و أيضاً أبدت السيدة سماح كايد اعجابها بنجاح المشروع، آملين توفير الدعم اللازم لتطوير المشروع مستقبلاً وإدخاله السوق المحلي بنطاق اوسع.

آلة الدليل السياحي هي المحاولة الأولى فلسطينياً لدمج التكنولوجيا الحديثة في القطاع السياحي، من خلال تقديم مساعد الكتروني بديل للدليل البشري، في محاولة لمواكبة التطور المستمر في الدول المجاورة. ولكنه ضمن المحاولات العديدة الهادفة إلى الحفاظ على الهوية الفلسطينية التاريخية والأثرية، وحمايتها من عمليات التهويد المتكررة من قبل الاحتلال، وذلك من خلال الاستناد إلى معلومات من جهة رسمية فلسطينية، هي وزارة السياحة والآثار.


قرأت 227 مرة

© 2017 جامعة النجاح الوطنية