جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University
التسويق
المدة الزمنية: 48 شهر (4 سنوات)
الدرجة الممنوحة: بكالوريوس
كأحد طلاب قسم التسويق وفي السنة الرابعة، أرى بأن القسم نجح في إيصال المفهوم التسويقي الحديث للطلاب وبيان أهميته، ودعم الطلاب بكل ما يحتاجوه لسوق العمل، وهذا لم يكن لينجح دون الطاقم التدريسي المميز للقسم، الذي لا يتردد بخدمة الطالب بما يحتاجه في حياته الجامعية، وأيضاً حل المشاكل التي قد تواجه الطلاب في التسجيل وغير ذلك من الامور المتعلقة بالقسم.
محمد ابراهيم عبد الله
دخلت برنامج التسويق نصحية من شخص يعمل مديراً للتسويق بأحد الشركات في مدينة بيت لحم وما أعجبني في هذا البرنامج هو أنه يتم اتباع أسلوب أمريكي في الكتب بشكل عصري وأيضا استخدام الاساليب الإلكترونية التي تجعل الطالب قريبا للاحتكاك من سوق العمل
تانية عويص
في ظل تطور المجتمعات واتساع العالم والتطور الالكتروني والتكنولوجي الحاصل فيها لابد من مراعاة وتفهم أهمية التسويق في حياتنا الحاضرة، لما لها من أهمية في تلبية احتياجات ومتطلبات الافراد فمنها تاتي أهمية التسويق. حيث يوفر التسويق نصيب من السلع والخدمات لكل فرد في المجتمع، مما يؤثر على تقدم الفرد في المجتمع ومستوى رفاهيته ويوفر التسويق أيضا فرصاً توظيفية في المجتمع. وأما أهداف التسويق تكون في تحقيق أقصى مبيعات ممكنة في الاسواق وتحقيق معدل معين من المكاسب وتحقيق أعلى مستوى ممكن من رضا المستهلك ذلك أن يسعى إلى اكتشاف رغبات واحتياجات المستهلكين من السلع والخدمات والعمل على توفيرها. من ذلك أنه لا يخفى على أحد اهمية تطور المجتمعات واتساع العالم من خلال التطور الالكتروني لذلك لابد من فهم اهمية التسويق في تلبية احتياجات ومتطلبات الافراد والمؤسسات.
امية احسان تفاحة
دراستي للتسويق هو أهم قرار في حياتي، هي حريتي المطلقة التي ستمنحني فرصة التميز في مشواري المهني والاكاديمي ومنطلقا لانجاز ارنو اليه.
عبد العزيز السركجي
تجربتي كطالبة لا تشابه أياً من تجارب الطلاب، في البداية فضلت أن أعيش حياة بعيدة عن التوتر والضغوطات الجامعية لكن انضممت الى جامعتي وبعد تسجيلي لمواد الفصل الاول وتعاملي مع الطلبة ومدرسي الاقسام أدركت أني كنت على خطأ فالحياة الجامعية رغم ما تسببه من ضغوطات، الا انها تعلمنا كيفيه التعايش في هذا العالم وهذا ما وجدته بعد إلتحاقي بقسم التسويق، فعندما أرى طفلتي تحاول أن تسوق لي قدراتها ومواهبها وتحاول أن تلفت الانتباه لها تجعلني أفكر بمدى أهمية دراسة وفهم جميع مصطلحات هذا المساق لضرورته في جميع مواقف الحياة من البيت والأسرة إلى الشارع والأسواق عندها بدأت أحب هذا التخصص كثيرا لأنه يمثل الحياة التي نعيشها بحذافيرها. وأدركت تماما أن حياتنا هي تسويق لكل شي يدور بداخلنا، فبمجرد أن تحاول إيصال فكرةً ما بداخلك لشخص آخر واقناعه بهذه الفكرة هو بحد ذاته فن التسويق فعملت جاهدة اكثر من اجل التعمق اكثر بهذا التخصص من خلال دراسة ومطالعة الكتب والابحاث ذات العلاقة، فضلا عن الاستماع لمدرسينا الذين لهم باع طويل وخبرات متراكمة في مجال التسويق، فكان له الاثر الكبير على صقل شخصيتي وبنائها وتطوير قدراتي الشخصية بما يتلائم مع الواقع.
دعاء عبد الرحمن ترابي
منحني قسم التسويق في جامعة النجاح الوطنية نقطة البداية في مشواري الاكاديمي في عالم التسويق والخطوة الأولى نحو تحقيق هدفي، فخلال أعوامي الأربع أضاف لي طاقم القسم التدريسي العديد من المعارف المهمة انطلاقاً من علمهم وخبراتهم الجلية في علم التسويق.
مصطفى يسري زكريا رجبي
درست التسويق لأن التسويق هو كل شيء وفي كل المجالات وجوهر هذا الكل الذي درست من أجله التسويق هو أن أدرس المستهلك "الصناعي والإستهلاكي" كيف يتسوق و كيف يتعامل مع نشاطات التسويق.
خالد احمد خالد هواوشة

© 2021 جامعة النجاح الوطنية