جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University
رئيسي اللغة الانجليزية وآدابها فرعي الدراسات الأمريكية
المدة الزمنية: 48 شهر (4 سنوات)
الدرجة الممنوحة: بكالوريوس
لقد مضت سنتان منذ التحاقي بالبرنامج الفرعي في "الدراسات الأمريكية" وبإمكاني القول بأنها تجربة زادت من خبرتي ووسعت مداركي وأضافت لي الكثير، خاصة أنني أدرس اللغة الإنجليزية وآدابها كتخصص رئيسي. لقد منحتني هذه التجربة فرصة للتعرف على الثقافة الأمريكية من نواح عدة بعدما درست مساقات متنوعة في الأدب الأمريكي والتاريخ والسياسة والاستشراق وغيرها، وهذا أيضا ساعدني بربط ذلك كله مع الثقافة والقضية الفلسطينية. من مميزات التخصص أنه لا يعتمد على الامتحانات المكتوبة والحفظ، بل يوفر للطالب بيئة تساعده على تقوية مهاراته في تقديم العروض وكتابة المقالات والتقارير. ومما فادني حقا كان المشاركة في مؤتمر الدراسات الأمريكية الأول الذي ناقش موضوع الهوية من جوانب عدة وقمت بتقديم عرض بعنوان "الهوية والمقاومة". كما يتيح البرنامج حلقات النقاش عن بعد مع الطلاب والاستاذة الأمريكيين و تبادل الآراء والأفكار حول القضية الفلسطينية والسياسة الأمريكية..
فريال خالد عطعوط
المرة الأولى التي كنت قد سمعت فيها عن تخصص الدراسات الأمريكية كانت عن طريق صديقتي، حيث قامت بإرسال رابط التسجيل في التخصص لتشجعني على الانضمام. قمت بسؤال عدة طلاب مسجلين بهذا التخصص عن تجربتهم، فأخبروني بأنها تجربة فريدة و مميزة حقا. كانو محقين بهذا، فهو تخصص مختلف حيث يجمع بين الأدب و التاريخ و الفن. ما يجعله أيضاً مميزاً كونه يركز على قدرات الطالب من خلال المقالات و العروض. هذا التخصص مكنني من تطوير مهاراتي في الحديث أمام الجمهور من خلال المؤتمر الامريكي الأول وحلقات النقاش واللقاءات المرئية وأيضا عمل على تطوير شخصيتي و مفهومي عن الولايات المتحدة الأمريكية وعلاقتها بالقضية الفلسطينية. كوني طالبة في هذا التخصص أمر رائع و ما يجعله كذلك وجود مدرسين و طلاب و بيئة تعليمية رائعة. كل هذا جعل من هذه التجربة تجربة فريدة و ممتعة.
آثار سيف
التحاقي بتخصص الدراسات الأمريكية الفرعي كان بمثابة نقطة مفصلية في حياتي الدراسية. في هذا التخصص تفتحت على ثقافات وأفكار جديدة و لم يقتصر التعليم على مواضيع تتعلق بالولايات المتحدة بل تعداها إلى مواضيع تتعلق بمناطق وثقافات أخرى في العالم. عدا عن ذلك فقد اكتسبت مهارات كثيرة من خلال هذا التخصص، مثل مهارات التفكير الناقد والتواصل والنقاش وأصبح عندي معرفة كافية عن الثقافات الأخرى. المدرسين في هذا التخصص عندهم خزائن من المعرفة، قاموا بتدريسنا عن مواضيع متنوعة ومهمة ويدفعونا من أجل الأفضل. ونحن كطلاب في تخصص الدراسات الأمريكية توجد بيننا رابطة قوية ونتشارك بالخبرات والمعرفة، ودائماً ما نقوم بنقاشات بناءة يشترك بها جميع الطلاب. هذه التجربة ستبقى راسخة في أذهاننا وسوف نستفيد منها دائما.
معاذ قادوس

© 2021 جامعة النجاح الوطنية