You are here


أوصى المشاركون بجلسات المؤتمر العالمي لمرحلة الطفولة المبكرة الذي عُقد في جامعة النجاح الوطنية على مدار يومين، بتوحيد الجهود والدعوة للوصول الشامل لخدمات الطفولة المبكرة، والمساهمة الفاعلة في البرامج التي تستهدف العائلات والأطفال الذين يعيشون في ظروف هشة.


كما أوصى المشاركون في المؤتمر بالاستمرار في مراكمة المعرفة لملئ الثغرات في العلوم ذات العلاقة ‏مع التركيز على البحوث متعددة القطاعات، والعمل بشراكة وتناغم للوصول إلى برامج عالية الجودة، ‏ومتابعة التطورات الحاصلة على وضع الأطفال بما في ذلك قياس النجاحات في قطاعات الصحة والتعليم ‏والحماية، وكذلك الالتزام بالعمل في التخطيط والتنفيذ والتقييم للبرامج على المستويين الدولي والمحلي.‏

وكان المؤتمر العالمي لمرحلة الطفولة الذي نظّمه المعهد الفلسطيني للطفولة التابع لجامعة النجاح الوطنية ‏بالتعاون مع عدد كبير من المؤسسات المحلية والدولية ذات العلاقة بالطفولة، قد استكمل فعاليات يومه ‏الثاني والأخير بعقد جلسات ومحاضرات علمية مختصة في العديد من المحاور مثل: تنمية الطفولة ‏المبكرة في فلسطين: العوامل الاجتماعية التي تؤثر على الأطفال، وتأثير الصراع على الأطفال وضمان ‏الجودة والرقابة والتقييم لبرامج الطفولة، وقياس الأثر والجودة والعمليات للبرامج، والأدوات والخبرات ‏لضمان الجودة والاعتماد وتوحيد المقاييس المتعلقة بتوفير خدمات تنمية الطفولة المبكرة.‏

وشهد المؤتمر في يومه الأول مشاركة واسعة من المؤسسات الدولية والمحلية وحضور عدد من ‏الشخصيات رفيعة المستوى خصوصاً في قطاع الطفولة، كالسيدة ريما صلاح، رئيسة الائتلاف الدولي ‏للطفولة، والسيدة إيتونا إيكولي، نائب مدير اليونيسيف في نابلس، والأستاذ الدكتور ماهر النتشة، رئيس ‏جامعة النجاح الوطنية، والدكتور علي الشعار، مدير المعهد الفلسطيني للطفولة منظم المؤتمر وممثلين ‏عن وزارات التربية والتعليم والصحة والتنمية الاجتماعية، وخبراء ومختصون دوليون، مما شكل فرصة ‏لتجمع خبرات عالية المستوى في مجال الطفولة للنهوض بواقع الطفولة في فلسطين في ظل الخصوصية ‏التي يعيشها الاطفال الفلسطينيون تحت الاحتلال.‏

 والشكر موصول لوزارة التنمية الاجتماعية ووزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم الذين يقودون الجهد الوطني والاستراتيجي لبرامج الطفولة المبكرة وكان لهم دور فاعل في التحضير والنجاح لهذا المؤتمر .

 


قرأت 85 مرة

© 2019 جامعة النجاح الوطنية