جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


نظمت الجامعة وغرفة تجارة وصناعة نابلس مؤتمراً صحفياً للإعلان عن بدء أعمال مشروع "أكثر من فرصة عمل -تعزيز الاقتصاد الاجتماعي والتضامني للعاطلين عن العمل وغير المتعلمين واللاجئين"، بتمويل من برنامج مبادرة دول الجوار الأوروبي لخلق الشراكات العابرة للحدود على حوض المتوسط في الاتحاد الأوروربي تحت إدارة منطقة سردينيا المتمتعة بالحكم الذاتي (ايطاليا)، الهادف إلى تعزيز التعاون العابر للحدود في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وإيجاد فرص عمل جديدة، وتطبيق الاندماج الاجتماعي للسكان الضعفاء والعاطلين عن العمل من خلال تبني أفضل السياسات وتطبيق أفضل الممارسات.


افتتح السيد عمر هاشم رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس أعمال المؤتمر، مثمِنناً العلاقة الوطيدة التي تجمع بين الجامعة والغرفة، والتي تصب في تحقيق أهداف مشتركة لخدمة الصالح العام، وتنبع أهمية المشروع في تقوية العلاقات مع الشركاء المحليين والدوليين، حيث تجدر الإشارة إلى أن مشروع "أكثر من فرصة عمل" تتشارك فيه خمس دول وهي الأردن ولبنان واليونان وإيطاليا وفلسطين، والهادف لتأهيل الفئات المستهدفة للمشروع، وتدريبها وتأهيلها للدخول لسوق العمل بمهارات وخبرات ذات كفاءة عالية.

تحدث نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية د.محمد السبوع عن أهمية تعزيز التخصصات المهنية، لضعف قدرة السوق المحلي على استيعاب الكم الهائل من التخصصات الأكاديمية، وتمكين مفهوم التدريب والتأهيل والتطبيق العملي للتخصصات الصناعية والمهنية؛ وذلك لاحتياج سوق العمل لهذه التخصصات، وتوجيه المؤسسات الأكاديمية لتقوية شراكاتها المحلية والدولية، وتوطيد العلاقات مع المؤسسات ذات العلاقة باحتضان الطلبة بعد التخرج وتوفير فرص عمل لهم.

 أوضح د.عماد بريك منسق مشاريع الاتحاد الأوروبي في الجامعة في كلمته عن دور المؤسسات العاملة في مجال التدريب والتأهيل والتمكين والتوظيف، وهي الوجهة الأولى المستهدفة بالمشروع، في تطوير مقترحات داعية لخلق فرص عمل جديدة، وتوفير بيئة تفاعلية لتبادل المهارات والخبرات، وتعزيز الوصول إلى نظام العمل والتعليم لغير المتعلمين وللاجئين الذين لا يملكون أدلة رسمية على المؤهلات والمهارات، وتصميم واستخدام إطار للمخططات الاجتماعية الرائدة الجديدة، القائمة على أفضل الممارسات الدولية، لمساعدة الجهات الفاعلة في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني التي تعمل في مجال البطالة وتيسير تفاعلها مع الإدارة العامة.

وبدوره أوضح أ. رافع ضراغمة مدير وحدة التوظيف وشؤون الخريجين في الجامعة عن دور الجامعة في تحقيق الهدف الأساسي من مشروع "أكثر من فرصة عمل"، حيث تعمل الوحدة على تقديم الإرشاد المهني والوظيفي من خلال برامج متخصصة، وتأهيل الطلبة للانخراط في سوق العمل من خلال الدورات التدريبية المتنوعة وورش العمل، وتقديم التوجيهات للطلبة في التدريب العملي، ومتابعة الأحوال الوظيفية للخريجين من خلال قاعدة بيانات نظام متابعة الخريجين، وبناء شبكة من العلاقات مع المؤسسات والشركات العاملة داخل الوطن وخارجه وتشبيكها مع الطلبة لتمكينهم من إيجاد فرص عمل تتواءم مع مهاراتهم.

واختتم اللقاء أعماله بنقاش حول الطرق والإمكانيات المتاحة لتحقيق أهداف المشروع في توفير فرص العمل للفئات المستهدفة، وتقديم الآليات والاقتراحات ممكنة التطبيق. ويأتي هذا المشروع تتويجاً لدور الجامعة في خدمة طلبتها ما بعد التخرج؛ إيماناً منها بدورها في تحقيق الاستقرار الأكاديمي والوظيفي للطلبة معاً.


Read 311 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية