جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


شاركت جامعة النجاح الوطنية ممثلة بالأستاذ الدكتور سائد زيود مدير مركز السموم والمعلومات الدوائية مؤخراً في ورشة عمل نظمتها منظمة الصحة العالمية   (WHO)  بعنوان: "استشارة الخبراء لوضع اللمسات الأخيرة على الإطار الإقليمي للاستجابة الصحية العامة للحوادث الكيميائية ولإنشاء شبكة إقليمية لمراكز السموم لتنفيذ اللوائح الصحية الدولية". وقد عُقد الاجتماع في دولة الكويت خلال الفترة من 3 إلى 5 شباط 2024، بالتزامن مع المؤتمر الدولي الثاني لطب الطوارئ في الكويت بحضور مدراء مراكز السموم في منطقة شرق المتوسط.


وهدف هذا الاجتماع الدولي إلى تعزيز خدمات مراكز السموم في المنطقة، وتحسين صحة الإنسان، وبناء مجتمع متعاون لتطوير القدرات الذاتية والمستدامة. وعملت الورشة على تأسيس شبكة إقليمية تسمح بتبادل الخبرات، ومساعدة الدول الأعضاء على إنشاء أو تحسين مراكز السموم لديها، وتوفير الدعم لتدريب الموظفين، ومراقبة البيانات في الوقت الفعلي، وإصدار تقارير سنوية، ووضع معايير تشغيلية لمراكز السموم مع هدف مستقبلي لاعتمادها وتحويل خدماتها إلى خدمات متكاملة وعلاجية، وإنشاء نظام إقليمي لتبادل الترياق، وإطلاق حملات وقائية توعوية بالسموم، وغير ذلك الكثير. وقد سلطت الورشة الضوء على الدور المحوري للوائح الصحية الدولية في إدارة الحوادث الكيميائية وتحديات تنفيذها، وتبادل الخبرات، من خلال تقديم عروض من مراكز السموم في عدد من الدول العربية والإقليمية، موضحة سياستها في الاستجابة للحوادث الكيميائية. كما أكد المشاركون على ضرورة تأسيس شبكة لمراكز السموم في تلك الدول، لتكون الركيزة الأساسية في سد الثغرات الموجودة في "إدارة الحوادث والانبعاثات الكيميائية" قد تمّ أيضا ذكرها ومناقشتها بالتفصيل.

وقدم أ.د. زيود، مدير مركز السموم والمعلومات الدوائية في جامعة النجاح الوطنية ومدير مركز البحث السريري في مستشفى النجاح الوطني الجامعي، عرضاً تقديمياً حول: التعريف بالمركز وتطويره وخدماته التي يقدمها للمجتمع المحلي؛ وخصوصاً في مجال تقديم الاستشارات في معالجة حالات التسمم والتطلعات المرجوة التي يتطلع اليها المركز في خدمة المجتمع الفلسطيني من خلال تقديم هذه الخدمات للمجتمع الفلسطيني على مدار 24 ساعة في اليوم. وفي ختام الورشة، أشار المشاركون بالورشة إلى أن جميع مراكز السموم تحمل نفس الهدف والتوجه، وبهذا، تكون البداية لتأسيس تعاون طويل الأمد بين مراكز السموم في المنطقة. و بعد الانتهاء من ورشة  منظمة الصحة العالمية، شارك جميع الحضور في زيارة مركز الكويت لمراقبة السموم في مستشفى الأميري، للاطلاع على سير العمل فيه والذي افتتح مؤخراً في عام 2023.

ويضيف أ.د. زيود مدير المركز أن مركز السموم والمعلومات الدوائية في جامعة النجاح الوطنية تأسس في عام 2006 تحت رعاية دولة الأستاذ الدكتور رامي الحمد الله, نائب رئيس مجلس الأمناء ويهدف إلى رفع الوعي بالاستخدام الآمن للأدوية والإجراءات اللازمة للوقاية من التسمم، وسبل التعامل مع حالات التسمم للحد من مضاعفاتها والحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع. ويسعى المركز إلى مواصلة الارتقاء بالكفاءات الصحية وإثراء إمكاناتها وتعزيز الجهود البحثية لتطوير علوم السموم السريرية والحد من حالات التسمم بين أفراد المجتمع في فلسطين. ويوفر المركز خدمات إرشادية وتوجيهية عبر الخط الساخن المتاح لأفراد المجتمع على مدار الساعة، ويعمل على استكشاف وتعزيز سبل التعاون البحثية ووضع اللوائح والسياسات اللازمة لضمان صحة وسلامة المجتمع.

و أضاف أ.د. زيود أن منظمة الصحة العالمية اعتمدت المركز ضمن مراكز السموم في الشرق الأوسط منذ تأسيسه، مما جعله أحد أوائل مراكز السموم في المنطقة الذي يقدم خدماته على مدار الساعة، مشيراً إلى أن جامعة النجاح الوطنية تفتخر بهذا الاعتماد والتميز من قبل منظمة متخصصة بهذا المجال، وتعهد بالمضي قدماً في تقديم خدمات متميزة والحفاظ على مكانتها كوجهة رائدة للرعاية الصحية في المنطقة. وهذا يتحقق بجهود ادارة الجامعة من خلال دعم مجلس أمنائها اللامتناهي في هذا الصرح العلمي الكبير. فلقد كان تأسيس ونشاة مركز السموم والمعلومات الدوائية استجابة خلاّقة للعديد من الحاجات في المجتمع بشكل يوظف الكفاءات العلمية والمرافق والتسهيلات الجامعية في خدمة المجتمع المحلي بكافة شرائحه.

وفي هذا السياق، أضاف أ.د. عبد الناصر زيد رئيس الجامعة أنهم في جامعة النجاح يضعون صحة وسلامة أفراد المجتمع في صدارة أولوياتهم، مما يجعلهم حريصين على توفير خدمات مجتمعية شاملة لفلسطين ضمن الإمكانيات والقدرات المتاحة، لترسيخ مكانة الجامعة كوجهة رائدة للرعاية الصحية.


Read 104 times

© 2024 جامعة النجاح الوطنية