You are here


تأكيداً لدورها الديني الذي يشكل محوراً من أهم محاور رسالتها المجتمعية، نظّمت جامعة النجاح الوطنية ممثلةً بملتقى القرآن الكريم وعمادة شؤون الطلبة في الجامعة، وبدعم من هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية، يوم الثلاثاء الموافق 10/10/2017، الحفل السنوي السادس والذي حمل عنوان (فيضٌ من نور) لتخريج الفوج الثالث من حفظة كتابة الله، حيث أُقيم الحفل في مسرح سمو الأمير تركي بن عبد العزيز في الحرم الجامعي الجديد.


وحضر الحفل الأستاذ الدكتور ماهر النتشة القائم بأعمال رئيس جامعة النجاح الوطنية، والدكتور جمال الكيلاني، عميد كلية الشريعة ورئيس ملتقى القرآن الكريم في الجامعة، والسيد محمد الكيلاني، مدير عام أوقاف نابلس، والشيخ عاطف صالح، الوكيل المساعد في وزارة الأوقاف، والأستاذ إبراهيم الراشد، مدير هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الإعتبارية من مختلف فئات المجتمع وخصوصاً الشخصيات الدينية، وحشد من طلبة كلية الشريعة وطلبة الجامعة بشكل عام.

وافتُتح الحفل بأجواء دينية تمثلت بدخول الفوج المكرم من الطلبة الحافظين للقرآن الكريم وبتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم.

وفي كلمة إدارة الجامعة أكد الأستاذ الدكتور النتشة على حرص جامعة النجاح أن يكون لها موقع متميز في مجال الأنشطة الطلابية بجانب التعليم الأكاديمي، مشيراً إلى أن الأنشطة الطلابية باتت جزء رئيسي من العملية التعليمية للجامعة حيث تعمل الجامعة على توفير البيئة المناسبة للأنشطة الطلابية المفيدة التي من شأنها ان تخرّج طلبة مقدرين لدينهم ومنتجين لوطنهم.

كما أبدى الأستاذ الدكتور النتشة فخره وسعادته برؤية هذا العدد من طلبة الجامعة من مختلف الكليات ممن حفظوا القرآن الكريم كاملاً ، مثمناً ما بذلوه من جهود لتحقيق ذلك، ومؤكداً أن الجامعة تهتم كثيراً في هذا المجال من أجل تخريج طلبة ينافسون على المستوى الدولي، مباركاً للطلبة وذويهم إنجازهم الكبير، وشاكراً كل من ساهم في إنجاح هذا الحفل.

وبعد اختتامه كلمته، كرّم الملتقى الأستاذ الدكتور النتشه لدعم إدارة الجامعة المتواصل لملتقى القرآن الكريم في الجامعة.

وفي كلمته أشار الدكتور جمال الكيلاني إلى أن العمل على تحفيظ القرآن الكريم وتجويده وترتيله من أسمى وأشرف الأعمال، ومن هذا المنطلق جاءت فكرة تأسيس الملتقى في جامعة النجاح عام 2011 وبدعم من إدارة الجامعة، مؤكداً أن الهدف من إنشاء الملتقى تعزيز وتوثيق علاقة الطالب الجامعي بكتاب الله وأن يملأ فراغه بشكل مفيد، موضحاً أن الملتقى بدأ بعشرات الطلبة ليتوسع ويتطور ويصل عدد الكلتحقين بالملتقى عام 2017 إلى 2500 طالبة وطالبة من مختلف كليات الجامعة  يشرف عليم قرابة ال150 محفظاً.

كما أوضح الدكتور كيلاني أن الملتقى يعمل وفقاً لجدول منظّم وحلقات وبرامج دراسية كحفظ القرآن الكريم في عام واحد ضمن برنامج مكثف، متطرقاً إلى أهم الإنجازات التي حققها الملتقى منذ تأسيسه، كحلقات حفظ القرآن الكريم ومسابقات حفظ بعض سور القرآن الكريم، ومسابقات لحفظ القرآن الكريم على مستوى الوطن وبمشاركة مختلف الجامعات، ومشاركة الملتقى في عشرات المسابقات الدولية في حفظ القرآن الكريم وحصده العديد من الجوائز في تلك المسابقات.

وتخلل الحفل عرض فيديو قصير لأهم المشاركين من الملتقى في المسابقات الدولية، بالإضافة إلى عرض مسرحي متميز، ومجموعة متنوعة من الفقرات الفنية والثقافية، وكلمة لحفظة القرآن الكريم.

وفي كلمته نقل السيد محمد الكيلاني تحيات معالي الوزير يوسف إدعيس، وزير الأوقاف والشؤون الدينية، مثمّناً علاقة الشراكة التي تربط جامعة النجاح بوزارة الأوقاف ومديرية أوقاف نابلس في مثل هذه الأنشطة الطلابية الدينية، مشيراً إلى الدور الديني الكبير الذي تقدمه جامعة النجاح منذ تأسيسها للمجتمع، معبّراً عن فخره بالطلبة الحافظين للقرآن الكريم، شاكراً كل من بذل جهداً في تحفيظ الطلبة للقرآن الكريم وإقامة حفل تكريم لهم.

وفي كلمة راعي الحفل، أكد الأستاذ الراشد على أن الهيئة تتشرف برعاية حفل للطلبة الحافظين للقرآن الكريم، مشدّداً على أهمية حفظ القرآن الكريم في حياتنا الحالية بحيث يشكل وحدة لفهم متكامل وتوعية المجتمع بالقرآن الكريم، موضحاً الدور المجتمعي للهيئة والذي تجسده علاقة تعاونهم مع ملتقى القرآن الكريم في الجامعة.

وفي نهاية الحفل تم تكريم الطلبة الحافظين بتقديم الدروع التقديرية ومكآفآت نقدية لهم، وسط أجواء فنية تمثلت بصعود الحافظين لمنصة مسرح الأمير تركي ينشدون نشيداً فنياً.


قرأت 305 مرات

© 2017 جامعة النجاح الوطنية