جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


تناول الدكتور ماتوبا عدة قضايا أهمها الهوية الثقافية وعلاقتها بإمكانية الاتصال والحوار الثقافي، وكان له الدور الهام في لفت انتباه الطلبة الى ضرورة تفعيل الحوار الداخلي، ومن ثم الحوار بين الافراد الأمر الذي كان له صدى جيد لدى الطلبة.


بالتعاون بين كلية العلوم التربوية وقسم اللغة الانجليزية، قدم البروفيسور كازوما ماتوبا، المحاضر في جامعة ميونخ ورشة حول التعدد الثقافي وأهميته في عصر العولمة وحوار الحضارات، والتي حضرها طلبة قسم اللغة الانجلزية بحضور الدكتور نبيل علوي، المحاضر بقسم اللغة الانجليزية.

وخلال الورشة، تطرق البروفيسور ماتوبا الى أهمية التنوع الفكري والثقافي للشعب الفلسطيني الذي يعاني من قلة سبل التواصل مع شعوب العالم منذ عام 1967، واضاف خلال ورشته أن من المفيد تعزيز هذا التنوع الثقافي لما له من أثر ايجابي على الطلاب والمجتمع، وشجع الطلبة على المزيد من التواصل مع الشعوب والثقافات الاخرى، ليس فقط التواصل مع الثقافات الغربية، وانما الشرقية واللاتينية والافريقية أيضاً، وذلك لنشر قضيته وتعريف العالم بها.

وفي تعليق له على الورشة، قال الدكتور علوي، لقد تناول الدكتور ماتوبا عدة قضايا أهمها الهوية الثقافية وعلاقتها بإمكانية الاتصال والحوار الثقافي، وكان له الدور الهام في لفت انتباه الطلبة الى ضرورة تفعيل الحوار الداخلي، ومن ثم الحوار بين الافراد الأمر الذي كان له صدى جيد لدى الطلبة.

يأتي تنظيم هذه الورشة على هامش مؤتمر الحريات الذي تم عقده يوم أمس في جامعة النجاح بمبادرة من مركز الدراسات والتطبيقات التربوية (كير) والشبكة الدولية للصحافة الأخلاقية وبدعم من البنك الإسلامي العربي، وبمشاركة جامعة بيرزيت وجامعة الخليل وجامعة بيت لحم والجامعة العربية الامريكية وديوان قاضي القضاة ومركز شمس ومعهد اميل توما في حيفا والكلية العصرية في رام الله، وكلية العلوم التربوية واعداد المعلمين في جامعة النجاح.


Read 1800 times

© 2024 جامعة النجاح الوطنية