جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


قاد مكتب العلاقات الدولية والشؤون الخارجية بالتعاون مع كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات في جامعة النجاح الوطنية مشروع تبادل افتراضي مع جامعة كليمسون في الولايات المتحدة خلال الفصل الثاني للعام الأكاديمي 2020-2021.


ويأتي هذا التعاون من خلال مركز أبحاث الاستفسار/الاستعلام الإبداعي في جامعة كليمسون والذي يرتكز على التحقيقات القائمة على العمل التعاوني ضمن الفريق وضمن مجموعات صغيرة للتحديات، من خلال اتباع نهج يعتمد على اتخاذ الإجراءات وإيجاد الحلول، حيث تم قبول كلاً من الطالبتين نادين ملحم ومرح سالم من قسم هندسة الحاسوب في مساق "التعلم الآلي وبحوث البيانات الضخمة" خلال الفصل الأول من هذه المبادرة.

وأكملت الطالبتان جزءاً من مشروعهما التخرج خلال هذا المساق بإشراف مشترك من الدكتورة ميليسا سميث، الأستاذة المشاركة في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب والعميدة المشاركة للتميز الشامل والدراسات العليا، وبين شيلي، مساعد باحث والمرشح لنيل شهادة الدكتوراه، كما وحظيتا على إشراف مشترك من الدكتور سامر العرندي عميد كلية الهندسة، والدكتورة منى الضميدي، الاستاذة المشاركة في هندسة الحاسوب في جامعة النجاح.

وقالت الطالبة مرح بعد مشاركتها في مشروع التبادل الافتراضي مع جامعة كليمسون: "كان الجزء المفضل لي خلال المشاركة في هذا المساق هو إمكانية دراسة كافة المواد التعليمية والمصادر المتعلقة بالمساق على مدار الأسبوع وفي وقتي الخاص، ومن ثم من خلال مشاركة عملنا المنجز مع زملائنا خلال وقت الاجتماع الافتراضي، الأمرالذي أتاح لنا تبادل الخبرات مع الأساتذة وزملائنا الأمريكين في المساق كذلك".

وأكملتا مرح ونادين مشروعهما في التعلم الآلي من خلال نظام توصيات قائم على البيانات، كما وأطلقتا نسخة أولية منه خلال الفصل الثاني. 

كما وأدى نجاح هذا التعاون بين الجامعتين إلى تشجيع وتحفيز مكتب الارتباط العالمي في جامعة كليمسون لاتخاذ قراراً يقضي بتوسيع البرنامج بهدف تطوير "استعلام إبداعي عالمي"؛ ليصبح اتحاداً دولياً للجامعات من ضمنها جامعة النجاح وعدد من المؤسسات الأكاديمية في اليابان واستراليا ومصر واسكتلندا. وسيتضمن جزء من هذا التوسع مشاركة أكبرمن جامعة النجاح في الفصل الأول لعام 2021.

وأكد د. العرندي على أهمية هذا التعاون قائلاً:" توفير فرص لطلابنا للعمل مع باحثين عالميين يتناسب تماماً مع هدفنا في تجهيز الخريجين للاقتصاد العالمي، كما أنني أتطلع إلى دعم وتطوير هذا التعاون بشكل أكبر".

في الوقت الذي تم استخدام التبادل الافتراضي بشكل غير رسمي من قبل الأساتذة عبر كليات الجامعة لأكثر من عقد مع الزملاء والطلاب الدوليين، قاد مكتب العلاقات الدولية والشؤون الخارجية جهود الجامعة في توسيع برامج التبادل الافتراضي والشراكات عبر كليات الجامعة؛ منذ أن أصبحت المستفيد من التبادل الافتراضي من خلال مبادرة ستيفنز لمؤسسة اسبين في عام 2017 بعد التعاون الذي تم بين قسم هندسة البناء في كلية الهندسة وكلية الحلول المستدامة في جامعة ولاية أريزونا.

كما قاد مكتب العلاقات الدولية والشؤون الخارجية الجهود الكبيرة لجامعة النجاح في تكثيف المشاريع التبادلية الافتراضية، من خلال عقد الشراكات مع مشروع التبادل الافتراضي لايراسموس+، برامج الاتصال لمؤسسة سوليا وبرامج المناظرة الجامعية التي تتضمن تبادل افتراضي لنقاشات متعددة الثقافات بين طلاب كليات الجامعة ونظرائهم في مختلف أنحاء العالم.


Read 93 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية