جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


بمشاركة كادر أكاديمي متخصص من الجامعة ومن جامعتي العربية الأمريكية وجامعة بوليتكنك فلسطين، عقدت جامعة النجاح الوطنية يوم السبت، الموافق، 2015.03.14م، في قاعة مؤتمرات المعهد الكوري الفلسطيني المتميز لتكنولوجيا المعلومات في الحرم الجامعي الجديد، ورشة علمية بعنوان "الطرق المحوسبة في العلوم والهندسة"، شارك في فعاليات الجلسة الافتتاحية منها، د. محمد العملة، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، ود. صبري ناصر، عميد كلية العلوم، وأ. د. ناجي قطاني، رئيس اللجنة التحضيرية، إضافة إلى عدد من طلبة الدراسات العليا في الجامعة من ذوي التخصصات ذات الصلة بورشة العمل.

وفي كلمته؛ رحب د. محمد العملة، بالضيوف المشاركين من الجامعات الفلسطينية والطلبة، وتقدم بالشكر الجزيل لللقائمين على الورشة وثمّن جهودهم في ذلك، وأضاف؛ "إن البحث العلمي يتربّع على سلم أولويات الجامعة وهو من المحاور الأساسية التي توليها الجامعة أولوية عالية بموازة التطور الأكاديمي وخدمة المجتمع وغيرها من المحاور التي تجعل الجامعة في مصاف الجامعات المتقدمة عالمياً، وما يميز ورشة العمل اليوم أنها تدمج الطرق المحوسبة بين العلوم والهندسة."

وفي كلمته أيضاً تمنى د. محمد العملة أن يمتد نشاط ورشة العمل إلى استخدام النماذج الرياضية المرتبطة بالعلوم الانسانية وغيرها، كما أكد على أهمية ورشة العمل لطلبة الدراسات العليا ولا سيما في مجالات البحث العلمي.

وفي السياق ذاته؛ رحب د. صبري ناصر، عميد كلية العلوم، بالحضور في الجامعة، وقال إن أهمية ورشة العمل تنبع من أهمية تبادل المعرفة ومناقشة الطرق الرياضية والمحوسبة وتطبيقاتها في المجالات المتعددة والتي من شأنها إثراء طرق البحث العلمي وتفعليه، كما توجه بالشكر لإدارة الجامعة لرعايتها ورشة العمل العلمية وللقائمين عليها.

من جهته؛ أشار أ. د. ناجي قطناني، رئيس اللجنة التحضيرية، إلى أن ورشة عمل "الطرق المحوسبة في العلوم والهندسة" جاءت كمبادرة هامة من الزملاء الأكاديميين المتخصصين في هذا المجال نظراً لما يمثله هذا الموضوع من أهمية كبيرة على الصعيدين الأكاديمي والبحثي، ولكون أن أي نظام كان؛ سواء هندسياً أو فيزيائياً أو كيميائياً ليس له حلولاً بالطرق النظرية مما يضع الكثير من التحديات في فهم المشكلة بالطرق الصحيحة ويضع تساؤلات عدة حول الحلول الممكنة لهذه الأنظمة، وهنا يأتي الدور المهم للطرق المحوسبة لمعالجة وحل هذه الأنظمة.

وأضاف أ. د. قطناني، "مع التقدم الحاصل في الحواسيب العملاقة (Supercomputers)، والبرامج المتخصصة فإن أهمية الطوق المحوسبة تزداد حيث أصبحت ضرورة قصوى لحل أنظمة معقدة، ونحن في جامعة النجاح الوطنية خطونا خطوات كبيرة في هذا الاتجاه حيث أننا الجامعة الوحيدة في فلسطين التي لديها برامج دراسات عليا متنوعة في هذا المجال وكذلك وجود طاقم بحثي متميز، كما أننا شرعنا بإرساء آليات تعاون بحثي بين الزملاء في الكليات العلمية المختلفة آملين أن يكون لها نتائج إيجابية لجامعتنا الغرّاء، كما أننا نرجو أن تكون ورشة العمل هذه انطلاقة حقيقية للزملاء في الكليات العلمية المختلفة للتعاون المشترك في مجالات البحث العلمي.

وقد شملت ورشة العمل على ثلاث جلسات عمل تنوعت مضامين الأوراق المقدمة فيها لتشمل موضوعات هامة في مجال الطرق المحوسبة في العلوم الهندسة؛ وكانت على النحو التالي: الطرق المحوسبة لحل مشكلة "هيدرودايناميكية" للموائع بوجود تأثير تيار "هول" وعدم وجوده، وكشف معالم الشبكية بالطرق المحوسبية، ومحوسبة طاقة "لينارد جونز" بواسطة "مونتيكارلو"، ونمذجة الموائع بالطرق المحوسبة، فوائد علم الحاسوب في عالم الأحياء.

وكذلك أوراق عمل كانت موضوعاتها؛ الطيف الإلكتروني لزوج من الإلكترونات في نقطة كمية بطريقة المحور الدقيقة، والطرق المحوسبة في الإشارات الضوئية، والطرق المحوسبة لنمذجة الدفاع البشري، والطرق المحوسبة في التركيبات النووية، وحلول نظرية وعددية للموائع، والحلول النظرية والعددية لمعادلة "فريدهولم" الضبابية، والطرق المحوسبة في تحسين أداء الإشارات الضوئية.

 

 


Read 336 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية