جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


نظمت جامعة النجاح الوطنية يوم الثلاثاء الموافق ٧/١٢/٢٠٢١ ممثلة بمكتب مساعد رئيس الجامعة للشؤون المجتمعية أ. رائد الدبعي، وقسمي العلوم السياسية والعلاقات العامة والاتصال، وبالتعاون مع لجنة الانتخابات المركزية في فلسطين وبدعم من الاتحاد الأوروبي يوماً دراسياً بعنوان "الشباب والانتخابات: مشاركة شكلية أم مساهمة حقيقية في صنع القرار"، وذلك ضمن مشروع الشباب الجامعي وسيلة الديمقراطية وغايتها "بصوتي ببني بلدي"، وبمشاركة د. عبد الكريم سرحان، رئيس قسم العلاقات العامة والاتصال، ود. حسن أيوب، رئيس قسم العلوم السياسية وبحضور أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة قسمي العلوم السياسية والعلاقات العامة والاتصال.


وافتتح اللقاء د. عامر قاسم، المحاضر في قسم العلاقات العامة والاتصال مرحباً بالمشاركين والضيوف، وأشار د. قاسم إلى أهداف المشروع المتمثلة بادماج طلبة الجامعات في الحياة السياسية من بوابة الانتخابات، وتكوين مجتمع من الشباب الجامعيين بخصائص عابرة للانتماء السياسي والموقع الجغرافي والمؤسسة التعليمية ليكون شبكة اتصال وتأثير تسهم في إعطاء زخم للانتخابات في أوساط الطلبة، وتعزيز مكانة وحضور الشأن الديمقراطي والانتخابي في الحياة اليومية للطلبة الجامعيين، وتمكين الطلبة من القيام لاحقاً بمبادرات ذاتية تخدم الديمقراطية وتشكل أحد الروافع الهامة للعملية الانتخابية.

بدوره أكد أ. الدبعي على أهمية هذا المشروع الذي يصب في أهم مفاهيم التوعية الانتخابية وأهمية المشاركة الانتخابية لدى الشباب الجامعي، مشيراً إلى أن الهدف من اليوم الدراسي هو إتاحة مساحة للطلبة في جامعة النجاح الوطنية للمساهمة في الجهود الرامية إلى تعزيز دور الشباب الفاعل في العملية الانتخابية ومساهمتهم في صنع القرار، وضرورة أن يكون لهم صوتاً واعداً ورأياً موجهاً للقوى السياسية وأصحاب القرار. 

وتكون اليوم الدراسي من ثلاث جلسات، تناولت الجلسة الأولى موضوع (دور الشباب والقطاعات الطلابية في الديمقراطية والانتخابات)، تحدثت فيها أ. لينا عبد الهادي، المستشار القانوني لمحافظة نابلس، وأدار الجلسة أ. الدبعي، وتم الحديث فيها عن تطورات القانون الناظم للعملية الانتخابية في فلسطين، وأهمية الصوت الشبابي الطلابي في الانتخابات وصولاً لترسيخ الهوية السياسية ونشوء نظام اجتماعي سياسي اقتصادي متكامل. كما تم الحديث عن انتخابات الهيئات المحلية والمجالس القروية ودورها في فتح آفاق كثيرة لعكس قضايا وواقع هذه المناطق التي تمثلها هذه المجالس.

وتحدث في الجلسة الثانية التي تمحورت حول موضوع (الانتخابات والديمقراطية كأحد متطلبات حقوق الإنسان) د. إياد البرغوثي، مدير مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان ورئيس الشبكة العربية للتسامح، وأدار الجلسة د. أيوب، وتم التحدث فيها عن أهمية الديمقراطية وضرورتها للانتخابات، وأن الديمقراطية هي حق إنساني ممارس لكافة مجالات الحياة وليس مطلباً للعملية السياسية فقط.

أما الجلسة الثالثة فتحدثت فيها د. مها المصري، المحاضرة في قسم العلوم السياسية عن السلوك الانتخابي للشباب والمرأة وأهميته لجودة الديمقراطية، وأدار الجلسة أ. ياسمين شحرور، المحاضرة في قسم العلاقات العامة والاتصال. وتم التحدث فيها عن إيلاء المجتمع الفلسطيني أهمية كبرى للمرأة الفلسطينية بتولي المناصب القيادية في مختلف المؤسسات وإشراكها في القوائم الانتخابية؛ مما يسهم في تحسين مكانتها على الصعيد الاجتماعي والسياسي.

وفي ختام اليوم الدراسي أوصى المشاركون بضرورة أن يكون للشباب حضوراً ومشاركة واسعة في الانتخابات القادمة، وضرورة التوافق على آليات تضمن احترام الانتخابات، ودوريتها. هذا وقد اشتمل اليوم الدراسي على مجموعة من المداخلات والأسئلة والنقاشات.


Read 217 times

© 2023 جامعة النجاح الوطنية