جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


إيماناً بدورها في ترسيخ ودعم الهوية الفلسطينية، وفي خطوة للمحافظة على الموروث الثقافي، وبناء أجيال واعية لديها انتماء وهوية واحدة، نظمت جامعة النجاح الوطنية ممثلة بقسم السياحة والآثار في كلية العلوم الإنسانية، وبالشراكة مع وزارة السياحة والآثار الفلسطينية يوم الإثنين الموافق 29/11/2021 المعرض الفلسطيني الأول للقطع النقدية القديمة، وذلك في مدرجات الشهيد ظافر المصري في الحرم الجامعي القديم، بحضور كل من أ.د. عبد الناصر زيد، رئيس الجامعة وعدد من نوابه ومساعديه وعمداء الكليات، ومعالي عطوفة أ. صالح طوافشة، وكيل وزارة السياحة والآثار، وممثلين عن مختلف مؤسسات المجتمع المحلي السياسية والثقافية والسياحية وثلة من الإعلاميين، وعدد من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة والطلبة المهتمين.


افتتح أ.د. زيد المعرض مرحباً بالحضور الكريم، وعبر عن اعتزازه باحتضان جامعة النجاح الوطنية هذه الإنجازات الإبداعية، مشيداً بالجهود المبذولة من قبل القائمين على المعرض ولا سيما طلبة قسم السياحة والآثار، لافتاً إلى أن مثل هذه المعارض تزيد الشعب الفلسطيني ارتباطاً بوطنهم فلسطين. كما وأكد أ.د. زيد على حرص الجامعة الدائم على الارتقاء بالمنظومة التعليمية للوصول للعالمية، مشيراً إلى آخر التصنيفات التي حصلت عليها الجامعة حيث صنفت في المرتبة 409 عالمياً وفق الإصدار الجديد لتصنيف التايمز البريطاني لمؤسسات التعليم العالي لتصنيف الجامعات حول العالم لعام 2022؛ مما يؤكد حرصها على خيار التميز والبقاء في المُقدّمة دائماً.

بدوره نقل أ. طوافشة تحيات معالي الوزيرة رولا معايعة وكافة طواقم الوزارة، وأشاد بالدور الريادي لجامعة النجاح الوطنية في تعزيز المشهد الثقافي والتراثي الفلسطيني، مشيراً للتعاون الكبير والعلاقة التكاملية التي تجمع بين الوزارة وجامعة النجاح والتي تتجلى من خلال عقد الأنشطة والفعاليات المشتركة والهادفة لدعم القطاع السياحي وتعزيز الموروث الثقافي الفلسطيني.

وعن أهمية المعرض أكد د. أبو السعود أن هذا المعرض هو تاريخ يكشف التجربة الثرية لتاريخ النقود عبر الحضارة الفلسطينية بعصورها المختلفة، ويعكس رؤية ورسالة قسم السياحة والآثار المتمثلة في إحياء التراث الفلسطيني والاحتفاء بمكوناته وتاريخه الحافل بالمنجزات، مشيراً لما يقدمه المعرض من مجموعة فريدة من القطع النقدية النادرة.

كما أشار د. أبو السعود أن تنظيم هذا المعرض انطلق من ورشة عمل عقدها القسم بالتعاون مع د. عبد الكريم دراغمة، مدير مركز التميز في التعلم والتعليم في الجامعة حول تدريس مساقات تضمنت مهارات القرن الواحد والعشرين، ومن ثم إعادة منهجية ووصف الخطة لمساق المسكوكات، تلاها تصميم المساق على منصة موودل وإعداد بطاقات توثيق هوية القطعة النقدية، ومن ثم تنظيم زيارة علمية لوزارة السياحة والآثار والتعرف على كيفية تنظيف القطع النقدية القديمة، وصولاً للخروج بهذا المعرض إلى النور.

هذا وبعد ذلك تم التوجه لافتتاح المعرض في الساحة العلوية للمدرج والذي ضم 6 زوايا تمثل مواضيع مختلفة، فضمت الزاوية الأولى 8 خزائن تحتوي على 44 قطعة نقدية قديمة من عصور مختلفة مصدرها وزارة السياحة والآثار، والزاوية الثانية شملت 12 لوحة تحمل صور نقود قديمة ملونة تمثل معظم الفترات التاريخية التي مرت بها فلسطين، أما الزاوية الثالثة فكانت عن تنظيف وترميم القطع النقدية، وتناولت الزاوية الرابعة المصادر والمراجع التي لها علاقة بالمسكوكات، كما وتم عرض فيديوهات في الزاوية الخامسة تتناول التطور التاريخي لصناعة النقود القديمة منذ النشأة حتى بداية القرن الماضي، بينما تناولت الزاوية الأخيرة قصص من قطع نقدية مزورة لأهداف سياسية من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وعبر زوار المعرض عن سعادتهم لما شاهدوه من قطع نقدية قديمة من شأنها الربط بين تاريخ الأجداد وحاضر الأحفاد، وتدعو للتمسك بالتراث الفلسطيني والوقوف أمام كافة المحاولات الصهيونية وممارساتهم التي تسعى إلى طمس الهوية الفلسطينية.


Read 141 times

© 2022 جامعة النجاح الوطنية