جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


شاركت الدكتورة سائدة عفونه مساعدة الرئيس لشؤون الرقمنه والتعلم الإلكتروني في مؤتمر بعنوان  "تطوير المنظومة التربوية الفلسطينية"، حيث دعيت كخبيرة لعرض تجربة قصة نجاح جامعة النجاح في إدارة الأزمة أثناء جائحة كورونا، وتم إعداد المؤتمر من قبل اليونسكو ووزارة التربية والتعليم، وذلك يوم الثلاثاء بتاريخ 29-6-2021 ، لتحقيق غايات إصلاح التعليم وفق استراتيجيات تدعم الإصلاح التربوي، وبذل المزيد من الجهود لاستدامة التحول الرقمي، والحفاظ على جودة التعليم، وفهم الانعكاسات، والمتطلبات الراهنة.


وتحدثت د. عفونة عن تجربة جامعة النجاح، حيث تناولت أربعة مراحل للتحول نحو التعلم الإلكتروني أولها الصدمة بداية الجائحة وقرار التحول نحو التعلم الإلكتروني، وثانيا الاستمرارية باعتماد وسائل التعليم الرسمية، وبدء عملية التدريب المكثف لضمان عملية تعليم كاملة متكاملة، وتقديم دعم فني كامل ومتكامل، وتوفير مواد تدريبية ، وثالثا التطوير بتنظيم التعلم الإلكتروني والامتحانات الإلكترونية ترتيبها وآلية عقدها وإصدار تعليمات مستمرة، وتطوير البنية التحتية، ورابعا الجودة والنوعية بالتركيز على المخرجات من عملية التعليم ، وتقييم المساقات الالكترونية، والتأكد من احتوائها على أهم المكونات، وتقييم جميع الامتحانات الالكترونية قبل عقدها لضمان مطابقتها لتعليمات ومعايير الجودة".

 وعرضت د. عفونة تجربة جامعة النجاح الوطنية ووصولها للجودة، ومن أبرز أسرار النجاح التعاون والتواصل المستمر، وفتح وحدة افتراضية للدعم الفني والنفسي للطلبة، وتطوير مساق إلكتروني للتعلم الذاتي للمدرسين، وتطوير مساق أتعلم إلكترونيا للطلبة الجدد، وتطوير آليات التقييم الأصيل، وتوزيع كمبيوترات وتأمين حزم إنترنت للطلبة، وبدائل ومرونة مع المدرسين الأقل خبرة بالتعلم، ووحدة صيانة أجهزة الكترونية للمدرسين، وتدريب 1000 معلم.

 وأشارت إلى اعتماد المركز على الاستبانات، واستطلاع الرأي، لقياس نجاح سير الخطة المعمول بها، فمنذ بدء الجائحة حتى نهاية الفصل الدراسي الثاني 202/2021  ارتفعت نسبة رضى الطلبة عن تجربة التعلم الإلكتروني من 10% إلى 50% ووصول نسبة رضى المدرسين إلى 98%.

 وأكدت د. عفونة حول التطلع للمرحلة القادمة ما بعد الكورونا لعودة التعلم في الجامعة من خلال التعلم المدمج، وهو مصطلح يدلّ على نوع من التعليم، الذي يمزج بين الطريقة التقليديّة والطريقة الإلكترونيّة في التعليم، فتنشأ منهجيّة جديدة تُعرف بالتعليم المدمج أو التعليم المختلط Blended learning.

 وأضافت د. عفونة أن متطلبات التعلم المدمج بحاجة إلى إقرار سياسة  واضحة حول التعلم المدمج وتعميمها، وتطوير  بروتوكول التعلم الإلكتروني، وتعديل التعليمات، والإجراءات الأكاديمية، واستكمال تدريب المدرسين على تصميم المساقات الالكترونية ضمن المعايير العالمية، والمرونة والتنوع في أساليب التقييم، ومراعاة خصوصية كل كلية ومساق ومدرس، وتطوير آليات المتابعة والتقييم على مستوى الكليات والأقسام، وتدريب لكل أعضاء الهيئة التدريسية الجدد.

وكانت تجربة جامعة النجاح تتلخص ب التعامل مع الصدمة، وإدارة الأزمة، وفوضى التفاوض، والوصول للمنطقة الآمنة، واستمرارية التعلم، وجودة العملية التعليمية، وبروتوكول التعلم الالكتروني.

 ودعا المؤتمر إلى أهمية الاستفادة من التجارب الملهمة والبناء عليها، والاستناد على مخرجات الدراسات في رسم السياسات واتخاذ القرارات؛ بما يضمن تفعيل التعاون المشترك مع المؤسسات الشريكة، وتطوير منظومة شاملة تعزز شأن المعلمين؛ من حيث الإعداد والتطوير المهني والارتقاء الوظيفي، والتأكيد على مركزية دور الطلبة وربط الرؤى الاستشرافية بما يحصل داخل الغرفة الصفية، وكذلك الاستجابة الدائمة للتحديات الماثلة والطارئة خاصة تلك الناتجة عن الاحتلال والطوارئ مثل جائحة كوفيد.

 ويأتي هذا المؤتمر لاستعراض واقع المنظومة التربوية الفلسطينية وبعض السياسات المرتبطة بها، وعرض مقاربات إقليمية ودولية؛ لاستشراف قدرة النظام التعليمي على الاستجابة للتحديات الماثلة؛ نتيجة الاحتلال وجائحة كوفيد، والرؤى المرتبطة بالحوكمة، وإدارة الجودة وضبطها، والتحول الرقمي، والتقويم التربوي وغيرها.


Read 62 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية