جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


بالشراكة ما بين جامعتي النجاح الوطنية والزرقاء الأردنية، وتعزيزاً للشراكات البناءة سعياً للوصول إلى بيئة تعليمية آمنة، انطلقت يوم الأربعاء الموافق 28/4/2021 فعاليات مؤتمر الآفاق الريادية لنظم التعليم العالي في الوطن العربي والذي يعقد على مدار يومين متتاليين 28-29/4/2021 عبر منصة تيمز. حيث يهدف المؤتمر إلى الارتقاء بنظم التعليم العالي بما يتوافق مع النظم العالمية، وتطوير البرامج الأكاديمية وتفعيل العلاقة الديناميكية ما بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل؛ وذلك بمشاركة لفيف من الأكاديميين والباحثين المهتمين في المجال.


استهل الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المهندس سمير الحباشنة، رئيس مجلس أمناء جامعة الزرقاء مرحباً بالحضور والمشاركين وموجهاً شكره للدكتور محمود أبو شعيرة، رئيس مجلس إدارة شركة الزرقاء للتعليم والاستثمار. كما وأشار الحباشنة إلى أهمية التعاون بين الجامعتين والذي من شأنه أن ينهض بالعملية التعليمية على مختلف الأصعدة، مؤكداً أن هذا المؤتمر يأتي انطلاقاً من التغيرات التي يتأثر بها التعليم العالي المتعلقة بتداعيات العولمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتقنية التي أخرجته من العزلة المحلية للانفتاح العالمي، والتي تَبرُز مظاهرها من خلال ازدياد الحراك الأكاديمي والمهني في مؤسسات التعليم المختلفة، واستشعاراً للتحديات والفرص التي تفرضها البيئة العالمية المعاصرة على التعليم العالي في الوطن العربي.

بدوره رحب الأستاذ الدكتور ماهر النتشة، رئيس جامعة النجاح بالمشاركين، مشيداً بالتعاون الأكاديمي ما بين جامعتي النجاح والزرقاء، وموجهاً شكره للملكة الأردنية الهاشمية ممثلة بملكها وشعبها على دعمهم الدائم والمتواصل للقضية الفلسطينية، وأشار الدكتور النتشة إلى التقدم الأكاديمي الذي تحققه جامعة النجاح بحصولها على مراكز متقدمة في كثير من التصنيفات العالمية بالرغم من الأوضاع الصعبة والتحديات التي تواجهها، أبرزها تلك التي فرضها فيروس كورونا المستجد على العملية التعليمية خاصة في ظل التحول المفاجىء من التعليم الوجاهي للتعلم الإلكتروني، مؤكداً أن توصيات المؤتمر من شأنها أن تعمل على إعادة صياغة أولويات التعليم العالي من حيث المخرجات المطروحة، والشراكات الدولية وأولويات البحث العلمي.

وفي كلمته أشار أ.د. نادر أبو شيخة، رئيس المؤتمر إلى محاور المؤتمر التي ستتضمن مواضيع عدة منها: سياسات قبول الطلبة، كيفية اختيار القيادات الأكاديمية، مهارات التعلم والتعليم، الإبداع الفكري، البحث العلمي، التعليم المهني والتقني، الشراكة المجتمعية والاستفادة من التجارب العالمية في ضمان جودة التعليم.

يتماشى هذا المؤتمر مع الحاجة إلى تعزيز المنطلقات التطويرية وفتح آفاق التعاون، وتطوير المنظومة التعليمية، وأهمية الشراكات التي تدعم هذا النهج وإضفاء البُعد الدولي والعالمي على الخطط التعليمية؛ تحقيقاً للرؤية المستقبلية للتعليم العالي العربي من أجل تعليم ينافس على الريادة ويسهم في بناء اقتصاد ومجتمع المعرفة، ويلبي متطلبات التنمية الاقتصادية الاجتماعية.

وعقب الانتهاء من حفل الافتتاح عقدت أربع جلسات علمية، تناولت الأولى محور الأمن الفكري برئاسة أ.د. عبد الباسط الزيود، والجلسة الثانية محور اختيار القيادات الأكاديمية، وسياسات قبول الطلبة والتّعليم المهني والتّقني برئاسة أ.د. عماد عبد الحق، والجلسة الثالثة محور التّصنيفات العالمية للجامعات، مستقبل التّعليم العالي وفق جائحة كورونا وتجارب عالمية في ضمان جودة التّعليم العالي برئاسة أ.د. نضال عيشة، أما الجلسة الرابعة فتناولت محور الإبداع الفكري برئاسة أ.د. سلطان أبو عرابي.


Read 44 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية