جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


اختتم مكتب العلاقات الدولية والشؤون الخارجية بالتعاون مع كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، وقسم اللغة الإنجليزية وآدابها وجمعية الترجمة الطلابية في الجامعة يوم الخميس الموافق 12/5/2022 برنامجيّ الحوار الثقافي الافتراضي كونيكت جلوبال وكونيكت إكسبرس بالشراكة مع مؤسسة سوليا، بحضور كل من د. عبد السلام الخياط، نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية، ود. سامر العرندي، عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، ود. أحمد قبها، رئيس قسم اللغة الإنجليزية، والآنسة أسماء عبد الرحمن، مديرة برنامج كونيكت في مؤسسة سوليا.


وهدفت الفعالية إلى تكريم خريجي البرنامج من طلبة الجامعة على التزامهم وجهودهم التي بذلوها بالتفاعل والاندماج مع أشخاص حول العالم؛ إضافة إلى تسليط الضوء على الدعم الذي قدمه المدرسون المشاركون وأقسامهم.

وافتتحت شهد أسعد الفعالية بخاطرة وشعر من كلماتها ترثي فيها الصحفية الشهيدة شرين أبو عاقلة تبعها دقيقة صمت تكريماً لها.

بدوره أكد د. الخياط أهمية التبادل الثقافي بجميع أشكاله ومساهمته في التقدم على المستوى الأكاديمي، فيما استعرضت عبد الرحمن معلومات كمية ونوعية جمعتها مؤسسة سوليا كان محورها التغييرات الحاصلة لدى المشاركين من الشرق الأوسط وأوروبا وأميركا الجنوبية بالنسبة لتصوراتهم ووعيهم بالثقافات المختلفة؛ إضافة إلى كفاءتهم العالمية.

من جانبها ثمنت أ. عليا جلبرتش، المسؤولة عن سير البرنامج في جامعة النجاح جهود الطلبة والتزامهم ودعم المدرسين للبرنامج.

فيما قدم السيد تيسير علاونة، المدرب الرئيسي لمجتمع مناظرات جامعة النجاح الوطنية باللغة الإنجليزية لمحة عن الفرص المتاحة للطلبة المهتمين بالمشاركة بالتحديات العالمية، وفهم التجارب والمعتقدات المختلفة من خلال تدريبات المناظرات والمشاركات بمنافسات المناظرات الدولية.

وتكونت الهيئة التنظيمية للحدث من خريجي البرنامج المتميزين من دورة الخريف لعام ٢٠٢١ وضمت كل من رند مفلح، وإيثار قشوع، وعلي حميدي ناصر، وجواد عبد الله وشهد أسعد؛ فضلاً عن مشاركة عدد من المتطوعين الذين تخرجوا مسبقاً من البرنامج. حيث حظي الطلبة بفرصة الانخراط بنقاشات جماعية تمحورت حول تجربتهم في البرنامج والتحديات التي واجهتهم وأبرز اللحظات فيه، وأكد المدرسون على أن البرنامج يدعم الطلبة في مجالات مقرراتهم الدراسية بشكل مباشر.

إن برنامج كونيكت هو برنامج تعليمي متعدد الثقافات على الإنترنت مدمج في المناهج الدراسية في العديد من الأقسام الأكاديمية المختلفة التي توفر للشباب فرصة فريدة لإرساء فهم أعمق لوجهات نظر الآخرين حول العالم، والقضايا الاجتماعية والسياسية المهمة، وتطوير مهارات القرن الحادي والعشرين مثل: التفكير النقدي، والتواصل عبر الثقافات، ومحو الأمية الإعلامية.

وأضافت مفلح، خريجة خريف ٢٠٢١ من برنامج كونكت جلوبال الذي امتد لثمانية أسابيع وعضو اللجنة المنظمة للحفل "برنامج كونكت جلوبال قلص العالم ومكنني من رؤيته من خلال عيون الآخرين، أتاحت لي هذه التجربة الفرصة للقاء أشخاص جدد من خلفيات مختلفة والاستماع إلى وجهات نظرهم وأفكارهم حول مجموعة متنوعة من الموضوعات لينتهي كل نقاش فعال بين الأعضاء إلى إيجاد مساحة مشتركة مع الأفكار المفيدة والذكريات الجميلة؛ إضافة إلى ذلك، فقد عززتُ مهاراتي الاجتماعية مثل: المرونة والتسامح والتفاعل مع الاختلافات، لقد طورت مهاراتي في التحدث والتفكير النقدي وقدرتي على مراقبة الأشياء بعين تحليلية، أحد الأشياء المهمة التي تستحق الذكر هو أن هذه التجربة تذكرك، كفرد، أنه يمكنك الحصول على مساحتك ورفع صوتك باحترام كامل دون الحكم على الآخرين".

من الجدير بالذكر أن الجامعة بدأت بالتعاون رسمياً في هذا البرنامج عام ٢٠٢٠، حيث أصبح عنصراً حاسماً في الخطة الاستراتيجية للجامعة لاستهداف الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، من خلال تطوير بيئات تعليمية عادلة وشاملة وعالية الجودة تركز على الطلبة وتنمية المواطنة العالمية، وتقدير التنوع الثقافي في البيئة الطلابية، وبدأ البرنامج ب 35 طالب وطالبة في برنامج كونكت إكسبرس لمدة أربعة أسابيع في دورة خريف عام ٢٠٢٠ كتعاون تجريبي، بدأته أ. جلبرتش من خلال مكتب التنمية الدولية والشؤون الخارجية وبدعم من د. خيرية رصاص، نائب الرئيس للعلاقات الدولية والشؤون الخارجية، ليتوسع التعاون ليشمل ١٣٧ طالب وطالبة في كل من برامج الأربعة وثمانية أسابيع في دورة ربيع ٢٠٢٢، وسيتوسع التعاون ليشمل ١٥٥ طالب وطالبة في دورة الخريف القادم، ويعتبر هذا واحد من أكبر عمليات التعاون في مجال التبادل الافتراضي في إطار التعليم العالي في الضفة الغربية.


Read 266 times

© 2022 جامعة النجاح الوطنية