جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


حققت جامعة النجاح الوطنية إنجازاً جديداً ونقلة نوعية في مجال التصنيفات الدولية للجامعات، ودخلت لأول مرة نادي أفضل 500 جامعة على مستوى العالم وفق الإصدار الجديد لتصنيف التايمز البريطاني لمؤسسات التعليم العالي لتصنيف الجامعات حول العالم لعام 2022.


وأعلن رئيس جامعة النجاح الوطنية الأستاذ الدكتور ماهر النتشة أن الجامعة جاءت في الترتيب 409 عالميًا ضمن 1662 جامعة عالمية في هذا الإصدار، من بين أكثر من 30 ألف جامعة منتشرة حول العالم حققت شروط التصنيف، ومن 99 دولة.

أما فلسطينياً، فكانت جامعة النجاح هي الوحيدة التي نجحت في الدخول إلى هذا التصنيف العالمي، من بين عدة جامعات فلسطينية سعت لدخول هذا التصنيف.

وعلى المستوى العربي، دخلت خمس جامعات أردنية في هذا التصنيف، ونجحت جامعة أردنية واحدة بالدخول إلى نادي أفضل 500 جامعة في العالم، ومن السعودية دخلت 15 جامعة لتصنيف التايمز العالمي ونجحت أربع جامعات سعودية بدخول نادي أفضل 500 جامعة في العالم.

معايير صعبة

وأوضح أ.د. النتشة أن تصنيف Times Higher Education يعتبر من أهم تصنيفات الجامعات العالمية، ويتطلب دخوله تحقيق عدد من المعايير المعقدة، لافتاً إلى أن النجاح تفوقت على جامعات عريقة تتمتع بامكانيات كبيرة كجامعة القاهرة والجامعة الامريكية بالقاهرة، والجامعة الاردنية، وجامعات بن غوريون والتخنيون وبار ايلان في الداخل المحتل.

ويتم اختيار الجامعات لهذا التصنيف الأكاديمي وفق عملية دقيقة لجمع وتدقيق بيانات الجامعات، ويتم تقييم وترتيب الجامعات التي تستوفي عدداً من المعايير التي تضمن تحقيق أهداف الجامعات العالمية، ونجحت 1662 جامعة فقط في دخول تصنيف العام الحالي.

ويتم اختيار أفضل الجامعات المستوفية لمعايير تصنيف Times Higher Education الدولي سنوياً وفقاً لخمسة معايير رئيسية، وهي "جودة العملية التعليمية" ويمثل 30% من الوزن النسبي للتصنيف، و"البحث العلمي" ويمثل 30% من الوزن النسبي، ومعيار "الاقتباس من أبحاث الجامعة المنشورة" ويمثل 30% من الوزن النسبي، و"عالمية الجامعة والتعاون الدولي" ويمثل 7.5% من الوزن النسبي، ومعيار "نقل المعرفة الصناعية" ويمثل 2.5% من الوزن النسبي للتصنيف.

وأكد أ.د النتشة حرص الجامعة الدائم على اتخاذ كل ما يلزم من خطوات وقرارات للوصول إلى مستوى الجامعات المرموقة عالمياً، من خلال توفير كافة الإمكانيات اللازمة للارتقاء بالمنظومة التعليمية والبحثية، بالإضافة إلى تقديم الدعم المتواصل للباحثين والمبتكرين.

وقال إن هذا الإنجاز تحقق بجهود العاملين والباحثين في الجامعة والإدارات المتعاقبة التي وضعت الاستراتيجيات والخطط للوصول إلى هذا الموقع.

وشكر مجلس أمناء الجامعة ممثلاً برئيسه الأستاذ صبيح المصري، ونائب الرئيس دولة أ.د. رامي حمد الله وأعضاء المجلس على متابعتهم ودعمهم، كما شكر الباحثين الذين كان لأبحاثهم الدور الأهم في الوصول لهذا الموقع.

ووجه أ.د. النتشة التهنئة لأسرة الجامعة من هيئة تدريسية وإداريين وطلاب على هذا الإنجاز الذي يعد استكمالاً لسلسلة من الإنجازات المستحقة ضمن استراتيجية الجامعة للوصول إلى العالمية، وتعزيز مكانتها وسمعتها على الساحة الدولية.

سلسلة من الإنجازات

وأشار إلى أن الجامعة حققت إنجازات كبيرة خلال عام 2021 رغم صعوبته، على صعيد التصنيفات العالمية وحصد الجوائز والإنتاج البحثي، ففي تصنيف الـ Webometrics الذي صدر في نهاية تموز جاءت الأولى فلسطينياً ومن أفضل 29 جامعة عربية، وفي تصنيف QS للجامعات العربية جاءت بترتيب 37 ضمن أفضل 50 جامعة عربية، وفي تصنيف Times Higher Education للجامعات العربية كانت من أفضل 50-60 جامعة عربية والأولى فلسطينياً.

وحصلت الجامعة على جائزة أسيا في استراتيجيات التعليم والتعلم من مؤسسة التايمز لعام 2020 وكانت في القائمة المصغرة لعام 2021 في محور الإدارة والقيادة.

ولفت إلى أن الجامعة بدأت العام الأكاديمي الجديد بعشرة برامج أكاديمية جديدة على مستوى الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس، منها برنامج الدكتوراه في الرياضة، وبكالوريوس طب الأسنان، والعناية بالبشرة والتجميل.

وقال إن هذه الإنجازات تؤكد أن فلسطين تستحق أن تفخر بجامعة النجاح، متمنياً على المؤسسات والوزارات المختلفة أن تدعم هذه الجامعة باعتبارها جامعة فلسطين الأولى سواء من حيث عدد البرامج أو عدد الطلبة أو الإنجازات أو التصنيفات أو البحث العلمي.

وأكد أن جامعة النجاح لن تتوقف عند حدود فلسطين، بل ستمضي قدماً وسيشهد المستقبل القريب مزيداً من التقدم والتطور لجامعة النجاح في مجال التصنيفات ومجال البرامج، وبالذات برامج الدراسات العليا.

انعكاسات إيجابية

من جانبه، تحدث النائب الأكاديمي لرئيس الجامعة أ.د. عبد الناصر زيد عن أهمية هذا الإنجاز الذي يضع الجامعة في مصاف الجامعات العالمية، وبين أنه إنجاز مهم على صعيد بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية.

وأضاف أن دخول هذا التصنيف يوجه إدارة الجامعة لدراسة نقاط القوة والضعف من أجل رسم استراتيجياتها للأعوام القادمة، ويسهل مشاركة باحثي الجامعة في مشاريع بحثية عالمية، وفي إيجاد برامج أكاديمية مشتركة بين الجامعة وجامعات أخرى في العالم.

وقال إن هذا الإنجاز يوفر بديلاً محلياً للطلبة الراغبين بالالتحاق بجامعات عريقة على مستوى عالمي، كما يساعد في تسويق خريجي الجامعة لدى الشركات العالمية.

جهد كبير

بدوره، قال نائب رئيس الجامعة لشؤون التخطيط والتطوير د. نضال دويكات أن هذا إنجاز جديد لفلسطين. وتحدث عن المراحل التي مرت بها عملية دخول الجامعة لهذا التصنيف، والتي تستغرق 6 شهور من العمل المكثف الذي يتضمن جمع كمية ضخمة من البيانات من مختلف دوائر الجامعة وتحليلها.

وشكر جميع الباحثين والإداريين الذين كان لهم دور في تحقيق هذا الإنجاز، وكذلك طاقم مكتب نائب رئيس الجامعة للتخطيط والتطوير على الجهود الكبيرة التي بذلوها.


Read 1244 times

© 2021 جامعة النجاح الوطنية