جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


نظم قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية وبالشراكة مع جمعية بذور للتنمية والثقافة في محافظة نابلس المنتدى السياسي الدولي الأول "ما بعد الانتخابات الأمريكية: تغيرات وتحولات"، وذلك يوم الأربعاء بتاريخ 18/11/2020، حيث تناول المنتدى من زوايا اختصاصية تقييم السنوات الأربع المنصرمة من رئاسة دونالد ترامب وما ترتب عليها من نتائج وآثار عميقة على كافة المستويات الفلسطينية والإقليمية والمحلية، والتحليل والاستشراف للملامح الرئيسية التي يمكن أن تتسم بها السنوات القادمة من حكم الرئيس المنتخب جوزيف بايدن. 


افتتح جلسات المنتدى د. رائد الدبعي، مدير جمعية بذور ورئيس لجنة الأنشطة في قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح، تلاها كلمة ترحيبية قدمها د. شاكر البيطار، نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية نيابة عن أ.د. ماهر النتشة، رئيس الجامعة مشيراً بأن تنظيم هذا المنتدى يندرج في إطار مواكبة الجامعة للتطورات المحلية والإقليمية والدولي في الشأن السياسي، مؤكداً حرص الجامعة على التنسيق والتعاون مع مختلف المؤسسات البحثية والأكاديمية في مختلف دول العالم.

شارك مختصون وخبراء وأكاديميون مرموقون من الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والعالم العربي وفلسطين في المنتدى، من خلال ثلاث جلسات تناولت الأبعاد المحلية/الفلسطينية، والإقليمية، والدولية التي من الممكن أن تترتب على نتائج الانتخابات الأمريكية الأخيرة. 

حيث ناقشت الجلسة الأولى واقع الصراعات والمحاور الإقليمية في المنطقة العربية والشرق الأوسط، ومآلاتها في ظل إدارة الحزب الديمقراطي القادمة، وشارك في هذه الجلسة كل من د. مها المصري، ود. رائد نعيرات من قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح، ود. خالد الحروب، أستاذ الدراسات الشرق أوسطية في جامعة "نوث ويستيرن" في قطر، ود. باسم الزبيدي، أستاذ العلوم السياسية والفكر السياسي في جامعة بيرزيت.

فيما ناقشت الجلسة الثانية الإشكاليات ذات العلاقة بالنظام الدولي والعلاقات الأمريكية - الأوروبية بين حقبة رئاسة ترامب والتوقعات المحتملة لهذه العلاقات في ظل إدارة جو بايدن، وشارك في الجلسة السيد "توبياس بيتس"، مدير مؤسسة فيلي براندت الألمانية في برلين، والسفير ماجد بامية، المنسق السياسي في بعثة دولة فلسطين بالأمم المتحدة، و"إيفين أنجير"، عضو البرلمان الأوروبي والمقرر الدائم لفلسطين في البرلمان الأوروبي، و"مرغريت اوكين" عضو البرلمان الأوروبي، والبروفيسور "يان سيلبي"، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة "شيفيلد".

وشارك في الجلسة الثالثة والتي تمحورت حول توجهات الإدارة الجديدة في الشرق الأوسط والمسألة الفلسطينية كل من البروفسور رشيد خالدي، أستاذ التاريخ في جامعة كولومبيا/نيويورك، ود. نادر هاشمي، أستاذ الدراسات الدولية والشرق أوسطية في جامعة دنفر/كولورادو، ود. حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة، ود. عبد الرحيم الشوبكي من قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح. 

في ختام جلسات المنتدى قدم د. حسن أيوب؛ رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية ملخصاً لأبرز الخلاصات السياساتية التي وردت في المنتدى مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة لا تحمل أي تغيرات جوهرية حول القضية الفلسطينية، وأن الوحدة الوطنية هي المسار الأهم فلسطينياً، ويستلزم إعادة نفض للاستراتيجيات الفلسطينية، وإعادة بناء الشرعيات الفلسطينية جميعاً، وتعزيز الحضور الفلسطيني في مؤسسات الاتحاد الأوروبي، وخلق شبكة عمل دبلوماسي وإعلامي ومجتمعي فلسطيني عبر القارة الأوروبية.


Read 52 times

© 2020 جامعة النجاح الوطنية