جامعة النجاح الوطنية
An-Najah National University

You are here


وحدة النجاح للأبحاث الحيويّة والسريريّة

كثمرة للجهود الهائلة التي بذلتها وما زالت جامعة النجاح الوطنيّة تبذلها في خدمة ‏المجتمع الفلسطيني للحفاظ على صحّة الإنسان والبيئة واستثمار كافة الطاقات ‏العلمية والفنية والبشرية المتوفرة في الجامعة، فقد تم تأسيس العديد من الأقسام ‏والمراكز العلمية الصحية المتخصصة في الجامعة لتقديم أفضل الخدمات ‏للمجتمع الفلسطيني.

فمن ناحية الخدمات الصحية التي تقدمها الجامعة، فقد تطورت مسيرة الجامعة ‏الاكاديمية منذ نشأتها بفتح قسم التحاليل الطبية في عام 1985 وتلاه افتتاح كلية ‏الصيدلة في عام 1994، وتم افتتاح كلية الطب في عام 2000 وما رافقه خلال ‏العقد الاخير من افتتاح العديد من البرامج والأقسام في علوم الطب والصيدلة ‏والبصريات والتمريض والتحاليل الطبية والتي تمّ إعادة هيكلتها ضمن خطة ‏الجامعة التطويرية لتصبح كلية الطب وعلوم الصحة.

هذا بالإضافة الى مستشفى النجاح الوطني الجامعي الذي بدأ بتقديم  خدماته ‏للجمهور خلال العام 2013 بحمد الله. كما أنّ الجامعة أنشأت العديد من المراكز ‏المتخصصة والتي تقدم خدماتها للمجتمع الفلسطيني مباشرة ومنها مركز التحاليل ‏والسموم والمعايرة ومعهد الطب العدلي التي تقدم خدماتها لطلاب الجامعة ‏والمجتمع الفلسطيني.‏

شهد قطاع الصناعات الدوائية الفلسطينية مؤخرا تطورا ملحوظا في كافة ‏المجالات التصنيعية والفنية من خلال نوعية الأصناف التي يتم تصنيعها في ‏فلسطين ومواكبة متطلبات الجودة ألعالمية إلا أنّ جميع الأدوية الفلسطينية أدوية ‏محلية مكافئة (جنيسة) تُصنّع بأشكال صيدلانية مأخوذة عن الأدوية الأجنبية الأصيلة مما يتطلب من الشركات المحلية اجراء دراسات التكافؤ الحيوي لمقارنة ‏الدواء المحلي (الدواء الجنيس) مع الدواء الأجنبي ( الدواء الأصيل)‏ على ‏متطوعين أصحّاء، وبسبب عدم توفر هذه الخدمة في فلسطين تُجبر الشركات ‏المحلية على عمل دراسات التكافؤ الحيوي خارج فلسطين، مما يشكل هدرا ‏للطاقات والجهد بالإضافة الى عدم تحقيق الكفاءة الدوائية على الفلسطينيين ‏لاختلاف الاعراق مما قد يؤثر على نتائج دراسات التكافؤ الحيوي.‏

استكمالا لدور الجامعة في تطوير خدماتها الصحية والمساهمة الفاعلة لحماية ‏المواطن الفلسطيني والنهوض بالصناعات الدوائية وتوفير الدواء المحلي الكفء ‏للمواطن الفلسطيني بأقل الأسعار فقد قامت الجامعة بالأخذ على عاتقها اطلاق ‏مشروع "وحدة التكافؤ الحيوي" الذي ساهم بشكل مباشر في اقرار القرار ‏بقانون‎ ‎رقم‎ (21) ‎لسنة 2016 ، ‎بشأن‎ ‎إجراء‎ ‎الدراسات‎ ‎الدوائیة في فلسطين ‏الذي أصدره ‎ديوان‎ ‎الفتوى والتشريع في العدد‎ ‎الممتاز‎ (13) ‎من‎ ‎الجريدة‎ ‎الرسمیة ‎ "‎الوقائع‎ ‎الفلسطینیة ‏‎"‎بتاريخ 23/11/2016 وما تلاه من ‏البدء بإعداد الانظمة  والتشريعات في وزارة الصحة لتنظم عمل الدراسات ‏الدوائية.‏

الهيكل التنظيمي للوحدة

الرؤية

إنّ وحدة النجاح للأبحاث الحيويّة والسريريّة تسعى جاهدة لأن تكون العنوان ‏الرئيسي في تقديم خدمات شاملة كمنظمة بحوث تعاقدية في فلسطين، وبناء ‏مساهمات إستثنائية في تقديم أفضل خدمة للصناعات الدوائية حول العالم.‏

الرسالة

إنّ رسالتنا تكمن في تزويد شركائنا من شركات الصناعات الدوائية بأفضل ‏معايير الجودة و تسليمها ضمن جداول زمنية مثلى من خلال الإسهام الفعّال ‏لفريق عملنا المؤهّل، ودمج نهجنا في إدارة المخاطر ضمن الخدمات التي يتمّ ‏تقديمها

إنّ إجراء دراسات التكافؤ الحيوي والدراسات السريرية المتعلّقة بجودة الدواء ‏تهدف للحصول على أدويّة فعّالة وآمنة للإستخدام.‏

تحقيقا لرسالة الوحدة ورؤيتها بالاستقلالية والحياديّة التّامّة، تسعى الوحدة لتحقيق ‏الاهداف التالية:

  • ‏ توفير خدمة دراسات التكافؤ الحيوي والدراسات الخاصة بحركية الدواء، ‏والتقييمات الطبية لمصانع الأدوية المحلية حسب متطلبات وثوابت منظمة ‏الصحة العالمية ووزارة الصحة الفلسطينية.
  • ‏التعاون في عمل الدراسات السريرية لمصانع الأدوية المحلية والاقليمية.
  • ‏العمل على تطوير الخدمات لتشمل المصانع الاقليمية والدولية.
  • ‏العمل كمركز متميز للتدريب واستقطاب العديد من طلبة الدراسات العليا.
  • ‏دفع عجلة البحث العلمي والتعاون مع الكليات العلمية وخصوصا كلية ‏الطب وعلوم الصحة وكلية العلوم.
  • ‏ تقديم الخدمات الاستشارية في المجالات ذات العلاقة.
  • ‏عمل دراسات المعايرة والسميّة والفعالية للأدوية.
  • ‏العمل على توفير طرق تحليل مرجعية للأدوية والتحقق منها.
  • ‏العمل على توفير الخدمات والإستشارات والتدريب المختلفة حسب حاجة ‏السوق.

إسمنا يدلّ على عقيدتنا (‏NBU‏)‏:

التعزيز

نحن نحافظ على النزاهة -  الدقّة – الخصوصيّة - القيم

البناء

نحن نطمح ونبني الإمتثال -  الإلتزام – المصداقيّة- التنافسيّة

الحافز

نحن نحثّ على المسؤوليّة والتحسين المستمرّ من خلال نهجنا المتميّز في إدارة ‏المخاطر


© 2021 جامعة النجاح الوطنية