برنامج زاجل للتبادل الدولي

يسعى برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) إلى إقامة جسر من التفاهم والتقارب بين وجهتي النظر ‏الغربية والفلسطينية، وزيادة الوعي، والاهتمام بالظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني، كما يسعى من ‏خلال هذا التفاهم إلى تعميق الحوار الثقافي القائم على الاختلاف والتباين، واحترام وجهة نظر الآخر ‏ومعتقداته وتقاليده. وبذلك يسعى البرنامج إلى إحداث بعض التغيير في ثقافة شريحة الشباب الفلسطيني، ‏هذه الشريحة التي عزلت عن العالم بسبب الظروف الراهنة. ‏

يهدف برنامج التبادل الشبابي الدولي (زاجل) إلى:‏

  • ‏تنمية وعي الشباب الغربي بقضايا الصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية، وذلك من خلال ‏إتاحة الفرصة أمام الطلبة الغربيين للمشاركة في فعاليات البرنامج ونشاطاته، هذه الفعاليات الهادفة إلى ‏تقريب وجهات النظر بين الثقافتين الغربية والعربية.‏
  • ‏إزالة التشويه والظلم الذي لحق بصورة الشعب الفلسطيني في الغرب، تلك الصورة التي تشوهت بفعل ‏الجهود الإعلامية المعادية للقضية الفلسطينية.‏
  • ‏إزالة الأحكام المسبقة والصور القبلية التي ارتبطت بالشعب الفلسطيني وقضيته.‏
  • ‏تعميق العلاقات بين طلاب جامعة النجاح الوطنية وطلاب الجامعات الغربية، وتبادل الخبرات، ‏والاستفادة من الحوار الدائم بين الطلبة من الجانبين.‏
  • ‏تطوير العلاقات بين المؤسسات الطلابية والشبابية الدولية وجامعة النجاح الوطنية وطلابها، وذلك من ‏أجل بناء علاقات متينة مع مؤسسات المجتمع المدني في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وبخاصة ‏تلك المؤسسات التي ُتعنى بالشباب.‏

الحق في التعليم

رصدَ برنامج زاجل الظروف التي عاشها الطلبة، والانتهاكات التي تعرضوا لها من سلطات الاحتلال، ‏وأصدر العديد من التقارير التي توثق هذه الانتهاكات، وقام بتنظيم عشرات المحاضرات حول هذه ‏الانتهاكات للوفود الدولية التي زارت الوطن، وتوجه إلى الجامعات الغربية وتحدث إلى طلبتها مباشرة ‏حول هذا الحق الذي يتم انتهاكه عبر سياسة الحصار، وفرض حظر التجول، والحواجز العسكرية، ‏والإجتياحات، ومصادرة الأراضي، وبناء الجدار، والاعتقال، والقتل أيضاً.

للاطلاع على التقارير اضغط هنا

للتعرف على البرنامج يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لزاجل.


© 2018 جامعة النجاح الوطنية